الظاهرة العاشرة

حسين عجيب
ajeebe@scs-net.org

2023 / 5 / 14

( يولد الانسان في الحاضر ، ويبقى في الحاضر طوال عمره .
والسؤال من أين يدخل الماضي والمستقبل إلى العمر ، وكيف ولماذا ؟! )

الأخطاء الثلاثة المشتركة ، بين العلم والفلسفة إلى اليوم :
1 _ اتجاه حركة الحياة والزمن ، يبدأ من الماضي إلى المستقبل .
هذا الخطأ المحوري ، والمشترك بين نيوتن واينشتاين وغيرهما .
والمفارقة ، بسهولة فهمه لطفل _ة في العاشرة ، وقد تكررت تجربتي وتجاوزت المئات .
لو كان اتجاه حركة الزمن والحياة من الماضي إلى المستقبل صحيحا ، لكان الماضي صار ورائنا بالفعل ، وينفصل بوضوح عن الحاضر .
الفكرة الصحيحة ، والتي تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء ، مزدوجة بين الحياة والزمن ( أو بين اتجاهي الزمن الحقيقي والتخيلي ) : يتجه سهم الحياة من الماضي إلى المستقبل دوما ، ويتمثل بالحركة الموضوعية للحياة ، والتي تتمثل بالتقدم في العمر لجميع الأحياء . وبالتزامن ، يتجه سهم الزمن والوقت بالعكس من المستقبل إلى الماضي دوما ( وعبر الحاضر بالطبع ) .
2 _ الماضي بداية لكل شيء ، والمستقبل نهاية لكل شيء .
بمعنى أن الواقع ، والكون ، خطيان ومعهما كل شيء ( ما نعرفه وما لا نعرفه أيضا ) . وهذا خطأ ، سببه النكوص الثقافي العالمي إلى المنطق الأحادي البسيط والمفرد . وهذا تجريبي أيضا .
الحياة فقط تصدر عن الماضي مباشرة ، بينما الزمن يصدر عن المستقبل مباشرة وبالعكس ، وكل ما بينهما من المكان والاحداثية وغيرها مصدره الحاضر المستمر أو المشترك أو الظاهري ، بصرف النظر عن التسمية .
3 _ الخطأ الثالث ، المشترك بين العلم والفلسفة ، ولا يقل عن سابقيه فداحة وخطورة ، يتمثل بالادعاء المعرفي ( العلمي والفلسفي معا ) غير المبرر ، وغير الأخلاقي بل والقبيح كما أعتقد .
ما الذي نعرفه اليوم ، أنت وأنا ، ولم يكن يعرفه أينشتاين ؟
ويمكن تكملة الأسئلة ، بنفس السلسة ...
بكلمات أخرى ،
لا أحد يعرف حدود جهله ، لا على المستوى الفردي ولا المشترك .
....
بكلمات أخرى ,

كيف دخل الماضي ، والمستقبل أيضا إلى العمر الحالي ( عمرك مثلا ) ؟!
وكيف يستمر عمرك الشخصي ، بإدخال الماضي والمستقبل إلى عمرك الحالي ، ( ويستمر ذلك حتى لحظة الموت ) ؟!
هذه الأسئلة ، وغيرها من الأسئلة الجديدة الواضحة بالكامل ، ليس لها جواب مناسب ( منطقي وتجريبي معا ) إلا بعد تغيير الفكرة الموروثة ، والمشتركة ، والخطأ بالتأكيد : والتي تعتبر أن بداية الزمن والحياة معا ، من الماضي إلى المستقبل .
الحياة تأتي من الماضي بالفعل ، ومن الداخل بتحديد أدق . بينما الزمن أو الوقت يأتي من المستقبل والخارج ، ومحصلتهما اللحظية تساوي الصفر دوما .
العلاقة بين الحياة والزمن ، هي نفسها بالفيزياء الحالية لكن بين الزمن التخيلي ( من المستقبل إلى الماضي ) وبين الزمن الحقيقي ( من الماضي إلى المستقبل ) ، وهي تحتاج إلى العكس فقط :
الزمن الحقيقي ، يأتي من المستقبل إلى الماضي ، عبر الحاضر .
والزمن التخيلي ، يأتي من الماضي إلى المستقبل ، وعبر الحاضر .
....
أعتقد أن الصورة توضحت بالكامل ، خاصة بعد إضافة الظاهرة العاشرة :
العمر الفردي ، العمر الحالي او العمر الكامل ، هو مزيج من الحاضر والماضي والمستقبل .
1 _ العمر الفردي بدلالة الماضي البسيط ، أو المباشر :
يبدأ من لحظة ولادة الفرد ، ويستمر طوال العمر ، وينتهي لحظة الموت .
2 _ العمر الفردي بدلالة المستقبل البسيط ، أو المباشر بالعكس :
المستقبل البسيط هو نفسه الماضي البسيط ، لكن بعكس الإشارة والاتجاه .
3 _ العمر الفردي بدلالة الحاضر المستمر ، ثنائي الاتجاه والحركة : وهو محصلة الماضي البسيط مع المستقبل البسيط ، يدمج بينهما كل لحظة .
توجد صيغ متنوعة للظاهرة العاشرة ، ولبقية الظواهر ...
....

....
لماذا يختفي الواقع ، وكيف ، وأين ؟!
( صياغة ثانية للظاهرة العاشرة ، مع بعض الإضافة )

هذه الأسئلة ليست جديدة بل هي مزمنة ، موروثة ومشتركة بين العلم والفلسفة ، ومعلقة منذ قرون ...
والمفارقة أن غالبية ( المثقفين ) في العالم كله لا في العربية فقط ، يهملونها منذ قرن ويتجاهلونها بشكل مريب . مع تبريرات غامضة ، ومشبوهة ، وهي بطبيعتها خليط عشوائي ، وشاذ ، من الجهل والتجاهل والانكار .
....
ما هو الواقع ؟
الواقع مستويين أو جانبين ، مباشر ، وموضوعي .
الواقع المباشر هو نفسه الحاضر ، أو المكان ، مع الحياة والزمن بالطبع .
بينما يتضمن الواقع الموضوعي ، بالإضافة للواقع المباشر ، الماضي والمستقبل ، ومع الحياة والزمن أيضا .
وهنا تبدأ الصعوبة المزمنة بالتكشف :
ما هو الماضي ؟
ما هو المستقبل ؟
الماضي داخلنا والمستقبل خارجنا ، هذا الجواب البسيط يغير كل شيء .
وبكلمات أخرى ،
الماضي مركز الكون ، والمستقبل سطح الكون .
( هذه الفكرة جديدة ، وجريئة ، وتدعمها الظواهر الخمسة ، بالإضافة للظاهرة العاشرة التي هي بمرحلة الحوار المفتوح )
1
السؤال الأول : لماذا يختفي الواقع ؟
الجواب العلمي والفلسفي ، أو الجواب الثقافي العالمي ، السائد خلال القرن العشرين وهذا القرن أيضا يدمج موقف نيوتن داخل موقف اينشتاين . ومع أن اينشتاين نفسه ، كان يعتبر أن العلاقة بين الحاضر والماضي والمستقبل لغز عنيد ، ونوع من الوهم غير القابل للحل ( سافرانسكي بترجمة د عصام سليمان ، مذكور سابقا ) .
اكتفى نيوتن بالحل المؤقت ، أو العملي ، والذي يتمحور حول اهمال الحاضر ، واعتبار قيمته الحقيقية لامتناهية في الصغر وتقارب الصفر .
واكتفي اينشتاين بالعكس ، حيث أهمل الماضي والمستقبل ، واعتبر ان الحاضر نفسه لا نهائي ، ويمثل الزمن كله .
كلا الموقفين ، كلا بمفرده ، أيضا هما معا ، يشكلان العقبة الأساسية أمام حل المشكلة بشكل علمي ( منطقي وتجريبي معا ) .
الحل الصحيح لمشكلة الواقع ، يتطلب بالضرورة ادخال الكلمات الثلاثة الحاضر والماضي والمستقبل ، وبدون اهمال أحدها بالطبع .
....
" بفضل الحوار المفتوح ، ومساعدة الصديقات والأصدقاء "
الماضي في الإنكليزية نوعين أو مستويين :
تام ومستمر ، أو ، بسيط ومباشر .
1 _ الماضي التام يتحدد قبل ولادة الفرد ، ويمتد في الماضي حتى الأزل .
2 _ الماضي البسيط أو المباشر يختلف ، حيث يبدأ مع ولادة الفرد وبنفس اللحظة ، ويستمر طوال العمر .
والمستقبل بالعكس تماما :
1 _ المستقبل التام ، يبدأ بعد موت الفرد ، ويمتد في المستقبل حتى الأبد .
2 _ المستقبل البسيط أو المباشر ، يستمر طول العمر بين الولادة والموت ، ولكن بشكل يعاكس الماضي البسيط بالإشارة والاتجاه .
وبعد إضافة فكرة جديدة ، الحاضر المستمر ، تتكشف الصورة الكبرى بشكل دقيق وموضوعي بالتزامن .
الحاضر المباشر والمستمر ثنائي البعد والاتجاه ، ويتضمن كلا من الماضي البسيط والمستقبل البسيط معا . وهو يمثل العمر الفردي ، بدلالة الحياة والزمن ، ويجسده أيضا .
ربما يناسب الانتقال إلى التصنيف الخماسي ، حيث توجد خمس فترات زمنية ( تعاكسها خمس مراحل للحياة ) :
مراحل الحياة تبدأ من الماضي إلى المستقبل ، عبر الحاضر .
وبالمقابل فترات الزمن تبدأ من المستقبل إلى الماضي ، وعبر الحاضر .
بدلالة الحياة ، يكون الاتجاه من الماضي للمستقبل :
( والعكس بدلالة الزمن ، يبدأ الاتجاه من المستقبل إلى الماضي )
1 _ الماضي المستمر ، أو الموضوعي أو التام ، يبدأ من الأزل ، ويمتد حتى لحظة ولادة الفرد ( أنت وأنا ) .
( لحظة الولادة ، تمثل الخط الفاصل بين نوعي الماضي البسيط والتام ) .
2 _ الماضي البسيط أو المباشر ، يبدأ من لحظة ولادة الفرد ، ويمتد طوال العمر حتى لحظة الموت .
3 _ الحاضر المستمر ، هو نفسه الماضي البسيط والمباشر ، لكنه مزدوج وثنائي الاتجاه بين الماضي والمستقبل .
4 _ المستقبل البسيط والمباشر ، بعكس الماضي البسيط والمباشر ، يبدأ من المستقبل وليس من الماضي ، ويستمر طوال العمر .
( هذه الفكرة والخبرة تحتاج إلى التركيز ، والفهم ) .
5 _ المستقبل المستمر أو الموضوعي ، يبدأ بعد موت الفرد ويتسمر في المستقبل المجهول حتى الأبد .
( يمكن إضافة فترتين إضافيتين أيضا ، للماضي وللمستقبل . بين الماضي الموضوعي " قبل نشوء الانسان ، لا قبل ولادة الفرد فقط " ، ويمتد في الماضي البعيد حتى الأزل . وبالمقابل المستقبل الموضوعي ، يبدأ بعد نهاية الانسان " لا الفرد فقط " ، ويمتد في المستقبل المجهول حتى الأبد ) .
2
السؤال الثاني : كيف يختفي الواقع ؟
بعد فهم الفرق بين حركتي الحياة والزمن من جهة ، وبين حركتي الماضي والمستقبل من جهة ثانية ، يمكن فهم عملية اختفاء الواقع ، المستمرة خلال قراءتك مثلا ، وهي حركة موضوعية منفصلة عن الثقافة والحياة . المثال النموذجي لعملية اختفاء الواقع ، تتمثل بالعمر الفردي ( الحالي أو الكامل ) ، وسأناقشها بشكل مستقل ، وسوف أعتبرها تمثل الظاهرة العاشرة .
بكلمات أخرى ،
الحركة بين الماضي والمستقبل ، ليست نفس الحركة بين الحياة والزمن . وهما تختلفان بالفعل ، كما يختلف الواقع المباشر عن الواقع الموضوعي .
( هذه الفكرة جديدة أيضا وجديرة بالاهتمام كما أعتقد ، وعملية فهمها معقدة ، وتحتاج للتفكير الهادئ والعميق ، مع المقدرة على التركيز والتخيل ) .
....
العلاقة الحقيقية بين حركتي الحياة والزمن ، كما تحدث بالفعل وبشكل يقبل الملاحظة والاختبار والتعميم ، تختلف مع الموقف الثقافي العالمي ( الحالي وضمنه موقف العلم والفلسفة ) إلى درجة التناقض الصريح والمباشر ؟!
الخطأ الأساسي في الثقافة العالمية وهو مشترك ، وسائد ، في مختلف الثقافات ، يتمثل في اعتبار أن حركتي الحياة والزمن واحدة ، وتبدأ من الماضي وبالنسبة للزمن أيضا !
الحقيقة بالعكس تماما ، الحياة تبدأ من الماضي صحيح ، لكن الزمن يبدأ من المستقبل وهو نوع من الرصيد الإيجابي .
العلاقة بين الحياة والزمن جدلية عكسية ، وتتمثل بمعادلة صفرية من الدرجة الأولى : الحياة + الزمن = الصفر ( دوما ) .
هذه خلاصة المخطوطات السابقة ، وهي تقوم على عدة ظواهر ( خمسة بالحد الأدنى ، وتمت إضافة ظاهرة جديدة تتمثل بالعمر الحالي للفرد ، للقارئ _ة الحالي مثلا . هذه الظاهرة تتمثل بلغز اختفاء الواقع : اين ذهب الأمس والماضي كله ، وأين يوجد الغد والمستقبل بعد لحظة مثلا ؟! ) .
العمر الشخصي يفسر ذلك كله ، ويصلح كدليل إضافي على النظرية : عمرك الحالي ، هو نفسه مزيج من الحاضر والماضي والمستقبل . يتمثل بالحاضر المستمر ( وهو نفسه الماضي البسيط والمباشر أو المستقبل البسيط والمباشر ، لكن مزدوج وثنائي الاتجاه : من المستقبل إلى الماضي بدلالة الزمن ، وبالعكس من الماضي إلى المستقبل بدلالة الحياة ) .
3
السؤال الثالث : أين يختفي الواقع ؟
الجواب السريع ، والمباشر :
الحياة تنتهي إلى المستقبل وفي المستقبل ، والزمن بالعكس ينتهي إلى الماضي وفي الماضي ، بينما المكان يمثل عامل التوازن والاستقرار الكوني ، ومعه الحاضر المستمر أيضا .
العلاقة ( الحقيقية ) بين الحياة والزمن ، تمثل التفسير الصحيح للغز الواقع ، والدليل التجريبي للنظرية الجديدة أيضا .
عمرك الحالي مثلا ( القارئ _ة الآن ) ، هل هو في الحاضر أم في الماضي أم في المستقبل ، وكيف حدث ذلك ؟
....
مشكلة الانفصال عن الماضي ، بالتزامن مع الاتصال مع المستقبل ، تتصل مباشرة بالعلاقة بين الحياة والزمن ، ويتعذر فهم أحدها بمعزل عن الثانية .
والسؤال الجديد ، والذي يتكشف بوضوح : كيف دخل الماضي والمستقبل إلى العمر الحالي ، عمرك وعمري مثلا ...؟!
( أقترح عليك تأمل هذه الفكرة ، لدقائق ...قبل متابعة القراءة )
مشكلة الانفصال عن الماضي والاتصال بالتزامن مع المستقبل معقدة ، ومركبة بطبيعتها ، كما انها تدمج مشكلة العيش ومشكلة الوجود بشكل غير مفهوم ، وخارج الاهتمام الثقافي والعلمي خاصة إلى يومنا !
....
العلاقة بين الحياة والزمن من جهة ، وبين الماضي والمستقبل من جهة مقابلة ليست مباشرة ، أو خطية فقط ، مع أنها ثابتة ؟!
الحياة حركة ، والزمن حركة مقابلة أيضا ، نعرف أنهما تشكلان معا جدلية عكسية تتمثل بالظاهرة الأولى : حيث يولد الفرد الانساني بالعمر صفر وبقية العمر الكاملة ، ويموت بالعكس تماما .
لحظة الموت تناقض لحظة الولادة ،...
يموت الانسان في العمر الكامل ، وبقية العمر التي تناقصت إلى الصفر .
حركة التقدم بالعمر ، تمثل الحركة الموضوعية للحياة وهي تبدأ من الماضي إلى المستقبل ، مرورا بالحاضر .
وأما حركة تناقص بقية العمر بالعكس تماما ، وهي تمثل الحركة التعاقبية للزمن أو الوقت وهي تبدأ من المستقبل إلى الماضي ، مرورا بالحاضر .
بكلمات أخرى ،
الحركة الموضوعية للحياة ثابتة بالسرعة والاتجاه ، من الماضي إلى المستقبل عبر الحاضر وتقيسها الساعات الحديثة بدقة تقارب الكمال . والحركة التعاقبية للزمن أو الوقت بالعكس تماما ، وهي أيضا ثابتة وتتمثل بحركة تناقص بقية العمر ، والحركتان تتساويان بالسرعة لكنهما تتعاكسان في الإشارة والاتجاه بطبيعتهما ( ولكن لا نعرف بعد لماذا ، وكيف ؟! ) .
العلاقة بين الماضي والمستقبل متشابهة ، لجهة التناقض . أيضا ثابتة ومحصلتهما تساوي الصفر دوما .
الماضي داخلنا ، داخل الأحياء والأرض . بينما المستقبل خارجنا ، خارج الأحياء والأرض .
الحياة والزمن حركة ، بينما الماضي والمستقبل اتجاهان ثابتان .
الماضي داخلي بطبيعته في الداخل ، داخل الداخل ، والمستقبل خارجي في الخارج ، خارج الخارج . يوجد اختلاف بينهما أكثر أهمية ، حيث الحياة والزمن حركتان ومتغيران بطبيعتهما ، بينما الماضي والمستقبل حدان واتجاهان ثابتان ومطلقان ، الماضي داخلي والمستقبل خارجي .
....
الماضي يمثل السابق ، ويشمل كل ما حدث حتى هذه اللحظة ، بينما المستقبل نقيضه الكامل والمقابل ، يمثل اللاحق وكل ما لم يحدث بعد .
الماضي بين الحاضر والأزل ، والمستقبل بين الحاضر والأبد . والمشكلة الأكبر في تحديد الحاضر بشكل دقيق وموضوعي ، ثم تعريفه بشكل منطقي وتجريبي ، وغاية هذا الكتاب ( الكتيب ) مناقشة ذلك بشكل واضح ومبسط ، ومختصر بنفس الوقت ، ما أمكن ذلك .
....
خلاصة الخلاصة
لماذا يصعب ، ويتعذر غالبا ، الفصل أو التمييز بين الحاضر والماضي والمستقبل ، وعلى خلاف اليوم الحالي ويوم الأمس ويوم الغد ؟!
الجواب المنطقي ، والتجريبي أيضا ، لأن الحركة بين الأزمنة الثلاث مركبة وتعددية بطبيعتها ، ليست مفردة أو بسيطة ، بل هي تدمج بين الحركتين الخطية والدورانية :
1 _ الماضي يتحول إلى الحاضر ، ثم المستقبل بدلالة الحياة وبواسطتها .
2 _ المستقبل يتحول إلى الحاضر ، ثم الماضي بدلالة الزمن وبواسطته .
3 _ الحاضر يتحول إلى الماضي بواسطة الزمن ، أو الوقت ، وبدلالته .
4 _ الحاضر يتحول إلى المستقبل بدلالة الحياة ، وبواسطتها .
هذه الحقائق الأربعة ، ظاهرة مع قابلية الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء .
وتقابلها الأخطاء الأربعة ، المشتركة في الثقافة العالمية :
حيث يعتبر اتجاه الحركة وحيد ، وثابت ، من الماضي إلى المستقبل .
وهذا صحيح ، فقط بالنسبة للحركة الموضوعية للحياة ( التي تتمثل بالتقدم في السن ، أيضا بتعاقب الأجيال ) .
بينما الحركة الذاتية للحياة تحدث في الحاضر ( المستمر ) فقط .
والحركة التعاقبية للزمن ، هي نقيض الحركة الموضوعية للحياة تبدأ من المستقبل إلى الماضي ، وعبر الحاضر دوما . تتساويان بالقيمة وتتعاكسان بالإشارة والاتجاه ، وتتمثلان بالعمر الحالي وبقية العمر .
آمل أن تكون هذه المناقشة ، لسؤال اختفاء الواقع ، مقدمة للاهتمام بالموضوع ، لا أن تبقى عشبة وحيدة في الصحراء العربية والعالمية ...
لعل وعسى !؟
....
الظاهرة العاشرة :
يولد الانسان في الحاضر ، ويبقى في الحاضر من لحظة الولادة وحتى لحظة الموت . كما نعرف جميعا ، ونخبره بكل لحظة ، وبشكل متكرر طوال العمر .... والسؤال :
من أين يدخل الماضي ، أيضا المستقبل ، إلى العمر الحالي ( عمرك وعمري ) ؟!
أعتقد أن الظاهرة العاشرة ، أو العمر المركب ( الثلاثي ) بين الحاضر والماضي والمستقبل ، تتضمن الإجابة الصحيحة عن العلاقة بين الحياة والزمن أو الوقت .
....
....



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن