من قتل جون كينيدي؟

زياد الزبيدي
ziadsz@yahoo.com

2023 / 5 / 11

نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع

موقع ناراتيفي الروسي على تيليغرام



*ترجمة د. زياد الزبيدي بتصرف*

مقدمة من المترجم :
مع اعلان روبرت كينيدي جونيور ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام القادم عادت إلى التداول نظريات المؤامرة حول إغتيال عمه الرئيس السابق جون كينيدي عام 1963، خاصة وان وريث عائلة كينيدي يوجه اصبع الاتهام الى CIA.

والان الى المقال المترجم :

يستعد كاتب السيناريو الامريكي الشهير ديفيد ماميت David Alan Mamet الحائز على جائزة بوليتزر ، إلى جانب أحد أقارب رجل العصابات في شيكاغو سام جيانكانا Sam Giancana، لتقديم تفاصيل جديدة حول اغتيال الرئيس جون كينيدي عام 1963.

يعتقد نيكولاس سيلوزي Nicholas Celozzi ، كاتب السيناريو والمخرج ، وهو ابن شقيق رجل العصابات جيانكانا ، أن قريبه دبر اغتيال الرئيس للانتقام مما اعتبرته المافيا خيانة من قبل الرئيس والإدارة ، الذين بدأوا في اضطهاد الجريمة المنظمة.
قال المخرج سيلوزي نفسه إن قريبه ، الذي كان شقيق المافيوزي جيانكانا وكان بصحبته قبل أيام قليلة من جريمة إغتيال كينيدي ،قد أخبره القصة كاملة.
"كانت الجريمة المنظمة تقدم خدمات للحكومة قبل أن يتعلموا فعل الأشياء لأنفسهم." لقد تم توظيفهم ك "قتلة" يعملون لحساب الحكومة. قال عمي إن الحكومة لا يمكن أن توجد بدون الجريمة المنظمة ، لقد عملوا معًا بشكل وثيق ".

رعى جيانكانا عصابة شيكاغو. قامت المافيا بتمويل الديكتاتور باتيستا Fulgencio Batista (رئيس كوبا الذي اسقطته ثورة كاسترو 1959). عمل جيانكانا بنفسه بنشاط لصالح وكالة المخابرات المركزية. وكانت الصلة بين كينيدي وجيانكانا هي جوديث إكسنر Judith Exner. حاولت مافيا جيانكانا القضاء على كاسترو بسبب إغلاقه شبكة الكازينوهات في كوبا وتصفية شبكات غسيل الأموال.
كما استخدم جيانكانا نفوذه لمساعدة كينيدي في الفوز بالانتخابات.

من المعروف أن عائلة كينيدي حافظت تقليديًا على علاقات مع المافيا. في الثلاثينيات من القرن الماضي ، كان والد كينيدي على اتصال بقادة المافيا وساعدهم في الالتفاف على حظر بيع الكحول في امريكا.

استخدم رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي هوفر J. Edgar Hoover جميع موارده للإيقاع بين كينيدي مع جونكانا وقادة المافيا الآخرين.

في كانون الأول (ديسمبر) 1960 ، بدأ روبرت شقيق جون كينيدي ، بصفته المدعي العام ، "بمطاردة كل فرد من رجال المافيا." تم فتح حوالي 2000 قضية جنائية.

ربما نشأت مؤامرة CIA-Giancana لاغتيال كينيدي في هذا الوقت تقريبًا. شارك عراب كوبا ترافيكانتي Santo Trafficante Jr وحاشية دالاس Allen Dulles في المؤامرة.
في الوقت نفسه ، خشي الأخير بشدة من تقوية نفوذ هوفر ، الذي أراد كينيدي نقله للسيطرة على وكالة المخابرات المركزية.

هل كانت المخابرات السوفيتية متورطة في المؤامرة - سؤال يطرح نفسه بقوة. من المؤكد أن لديهم بعض الاتصالات مع مجموعة دالاس ، بالنظر إلى الجذور السوفيتية ل "هارفي أوزوالد" Lee Harvey Oswald

في عام 1966 ، غادر جيانكانا إلى المكسيك. بمساعدة وكالة المخابرات المركزية ، كان يعمل في تجارة الأسلحة والمخدرات في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية. من الغريب أن جزءًا من العمليات تم عبر بنك الفاتيكان. في عام 1974 ، تم القبض على جيانكانو وترحيله إلى الولايات المتحدة.

تم إطلاق النار على جيانكانا في مؤخرة رأسه في يونيو 1975 ، قبل وقت قصير من موعده للإدلاء بشهادته أمام لجنة مجلس الشيوخ للتحقيق في مؤامرات اغتيال وكالة المخابرات المركزية.

في الوقت نفسه ، كان منزل جونكانا تحت إشراف مكتب التحقيقات الفيدرالي. لم يشارك في جنازته أي عضو من المافيا.
هكذا إنتهت حياة أسطورة المافيا ودفنت معها كل اسرار إغتيال رئيس أمريكا الشاب جون كينيدي، وبعدها بخمسة سنوات سقط صريعا شقيقه روبرت كينيدي....؟!



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن