الخلفية التضليلية لمفهوم المخزن عند الأحزاب الرسمية

عبدالرحيم قروي
karaoui.abderrahim@gmail.com

2023 / 5 / 10

الفرق واضح في عبارة "المخزن" كمفهوم خارج عن سياقه التاريخي ضمن معادلة "بلاد السيبة وبلاد المخزن"مما يدخل في عداد الماضي ليبقى مفهوم ضبابي مضلل تستعمله الأحزاب الاصلاحية المعبرة عن انتهازية البورجوازية الصغيرة وعبارة "النظام المخزني" التي لاتعني أقل من منظومة الدولة كتجلي ايديلوجي لتحالف طبقي - تمتزج فيه وتتعايش كل أنماط الانتاج البائدة العبودي والاقطاعي والبورجوازي المتخلف نظرا لخدمته وتبعيته وعمالته للأمبريالية العالمية-يقوده الكمبرادور باساليب البيعة والاستبداد والنهب والاستئثار بحصة الأسد باساليب القمع والقهر والمداهنة وشراء الذمم بالدين والمفاهيم الليبراية المزيفة من ديموقراطية وحقوق الانسان لتبييض الاستبداد بشعارات ظاهرها براق وباطنها متخلف.بينما يدور الكل في فلكه خدمة للأعتاب الشريفة مقابل اقتطاع بعض الاستبداد والريع المخزني ضمن الخصوصية التاريخية لمفهوم "المخزن" كوعاء في الزمان والمكان خاص بالقصر يراكم فيه كل ما تم نهبه بالحديد والنار لصالح البلاط عن طريق القواد والباشوات .......



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن