ظاهرة الإسلام السياسي في مصر (الأسباب والأعراض)

أحمد فوده
ahmed_artistfoda@hotmail.com

2023 / 3 / 8

العديد من الثورات الفكريه حصلت في مصر
اكتر من مره الدوله حاولت تعمل اللي تقدر عليه علشان تقضي على تواجد الاسلام السياسي في مصر سواء بالتصدي لهم عسكريا او فكريا
بالاضافه لظهور التوجهات العلمانيه والليبراليه والقومية المصرية (واللي الدوله ابتدت تتبناها مؤخرا)

لكن هل كل ده أدى مهمته في القضاء على الاسلام السياسي او حتى تحجيمه ؟
الاجابه اللي كلنا عارفينها هي اكيد لا طبعا .
ايه الظواهر اللي بتدل على استمرار تواجد الاسلام السياسي في الشارع المصري ؟

1- انتشار الحجاب بشكل رهيب بين جميع طبقات المجتمع المصري ليحتل المرتبة الاولى بغالبية ساحقة في ازياء المرأة المصريه حاليا . بل والاسوأ ان النقاب السعودي هو كمان بدأ في الانتشار ليحتل المرتبه الثانيه . اما غير المحجبات فيعتبروا غير متواجدين اصلا في كثير من الاحيان .
2- انتشار ظاهرة تشغيل القرآن بصوت عالي سواء في المواصلات او المحلات او القهاوي او البيوت او حتى في الاماكن الحكوميه والاماكن التابعه للجيش نفسه كمان (وفي الغالب بيكونوا مقرئين سعوديين) .

3- معظم الناس في مصر سواء الموظفين او الناس اللي بتتنقل باستمرار في القطار او المترو لا تشغل وقت فراغها الا بقراءة القرآن فقط . لا مجلات ولا روايات ولا كتب تاريخ او علوم او ادب او فلسفه او فن . فقط قرآن ولا شيء غيره .

4- معظم الناس في مصر لما تتناقش في اي موضوع لا ترد من جوانب علميه او منطقيه او حقوقيه على قدر ما بتتطرق معظم الوقت للجوانب الدينية . وان لم يوجد اي جانب ديني في الحوار بيحاولوا يوجدوه باي شكل . لانهم متخيلين ان الدين فيه الحل السحري لكل المشاكل .
5- انتشار الملصقات الدينيه وصور الشيوخ وعلى رأسهم الشعراوي في كل مكان تقريبا . في المواصلات والمحلات والاكشاك والمطاعم ومحلات العصير والعطاره وغيرهم . دا غير تقديس الشيوخ والدعاه نفسهم الى درجة العباده .

6- انتشار ظاهرة نغمات الرنين الدينيه واصوات الشيوخ والادعيه عند تقريبا معظم الناس وخصوصا فئة العمال والموظفين والصنايعيه وكبار السن .

7- انتشار ظواهر التعصب الشديد والميول الدائمه للعنف سواء لفظيا او جسديا ولاسباب تافهه او دينيه غالبا ودا بنلاحظه في الشارع بكثره وهنا على الفيس بوك كمان .

8- جميع العمال والموظفين في اي مكان بلا استثناء حريصين جدا على اداء جميع الصلوات في فترة الدوام وممكن يطولوا في الصلوات كمان ويصلوا النوافل بالمره وماعندهمش اي مشكله يعطلوا مصالح الناس ويضيعوا وقتهم في سبيل الصلاه اللي اصبحوا واخدينها حجه للتهرب من العمل واستنزاف اكبر قدر ممكن من الوقت لحد ما ييجي معاد الانصراف .

9- الانتشار الرهيب لظاهرة الزوايا والمساجد العشوائيه المبنيه تقريبا في كل شارع وكل عماره (حتى لو المنطقه ماكانش فيها غير اثنين او ثلاثة انفار بيصلوا في الجامع) لسبب ما لا نعلمه .

10- انتشار ظاهرة بلطجه شبيهه بظاهرة المطوعين في السعوديه وهي ان اشخاص فاضيين وتافهين وفارغين من الداخل مالهمش اي قيمه في الحياه (مش شرط يكونوا ملتحين وبجلاليب) بيحاولوا يعملوا نفسهم ابطال عن طريق التصدي لكل الظواهر اللي هما شايفينها محرمه دينيا . وفي الغالب الظواهر دي بتكون المرأه عامل رئيسي فيها . واحد وواحده بيحبوا بعض على الكورنيش يدايقوهم ويوعظوهم دينيا ويتدخلوا في حياتهم بل ويعتدوا عليهم جسديا كمان . واحده مش لابسه حجاب يعتدوا عليها لفظيا وجسديا . واحده بتشرب سجاير . واحد بيفطر في نهار رمضان ... الخ
11- انتشار ظاهرة احتقار المرأه بشكل فج جدا سواء في المجتمع او الشارع او حتى السينما (انا ماحطش ايدي غير في ايد راجل) (لما الرجاله تتكلم الستات تخرس) (يا حاره ماجابتش راجل) (خايف زي المره ؟) (الست مجرد وعاء للراجل) (ناقصة عقل ودين) ... الخ

ايه الاسباب ؟

1- استمرار وجود مؤسسة الازهر وتلقيها الدعم المادي بشكل مستمر سواء من الدوله او من الشعب بغرض نشر الجهل والكراهيه وافكار الذكوريه والتعصب الديني . المؤسسه التي تغولت وسيطرت لدرجة ان حتى الدوله نفسها اصبحت لا تخطوا اي خطوه الا باذن رسمي من الازهر .
2- استمرار وجود اوجه اعلاميه معينه متأثره بافكار الوهابية السلفية و نظريات المؤامره . وبثهم للسموم في ادمغة الناس وتحريضهم ضد الاخر وتوجهاته بشكل مستمر (حتى لو لم يكن مظهرهم يوحي بذلك ولكن افكارهم تفضحهم بشده) .
3- ظاهرة التكاثر الحشري والانفجار السكاني وهي اقوى داعم لانتشار الفقر والبطاله وبالتالي العنف والبلطجه وجميع مظاهر التعصب والغباء والجهل في المجتمع .

4- الافكار اللي زرعتها كتير من اعمال السينما والتليفزيون منذ زمن افلام المقاولات في اوائل الثمانينات زي افلام شادر السمك والصعاليك والشيطان يعظ وغيرهم واللي بيروجوا بشكل مباشر لكل قيم احتقار المرأه وضربها واهانتها والتعامل مع الذكوره على انها البطوله المطلقه .

5- المؤسسه التعليميه اللي مازالت لحد النهارده مخترقه من المتطرفين دينيا . عمال ومدرسين وحتى النظار . علشان كده طبيعي انك تلاقي مدارس كتير جدا بيعاقبوا طالبات بالفصل والطرد والتسقيط على عدم ارتدائهم للحجاب بل والتعدي عليهم بالضرب والاهانه وقص الشعور .
6- استمرار عمل جمعيات تابعه للمتطرفين دينيا زي صناع الحياه والجمعيه الشرعيه والهدى الاسلامي وزاد الخير وغيرهم
واللي بيكون تابع ليهم العديد من الحضانات ومدارس الاطفال واللي ماحدش عارف هما بيزرعوا ايه في ادمغة الاطفال فيها . دا غير ان ماحدش عارف فلوس المعونات اللي بياخدوها مننا بتتصرف في ايه اصلا .

7- قنوات السلفيين اللي كانت شغاله على قدم وساق ايام مبارك زي الحكمه والرحمه والناس واللي استمروا لعقود طويله في نشر جميع افكار الجهل والانحطاط والتخلف والذكوريه والتعصب والفتن والنعرات الطائفية والعنصرية وكراهية الفن والثقافه ... الخ . وكله بتمويل خليجي .

8-شرايط الكاسيت بتاعت الشيوخ زي محمد حسان والحويني ويعقوب وكشك وغيرهم . واللي كانت بتتوزع وتنتشر تقريبا في كل مكان ببلاش .

9- المليارات اللي اتدفعت من رؤوس اموال خلايجه واللي اشترت ذمم مصريين كتير والزمتهم بنشر الافكار دي وهما للاسف قبلوا ده ومشيوا في هذا الطريق ظنا منهم انهم بالشكل ده بيكسبوا الدنيا والاخره معا .

10- استسلام الناس نفسهم وسلبيتهم الغير مفهومه وتلقيهم بل وترحيبهم بتلك الافكار المتطرفه بدون اي جرأه على الاعتراض . واجبارهم على السكوت والطرمخه وهما شايفين الافكار دي بتنتشر لان اي اعتراض يعد اعتراض على الدين نفسه وبالتالي يتم وضعك في خانة الكافر المحارب لدين الله واحنا عارفين نتيجة ده واللي حصل لفرج فوده هو اكبر دليل .

ماحدش يقدر ينكر ان الدوله المصريه حاليا ماشيه على قدم وساق وبتحاول تحل ما يمكن حله وتنقذ ما يمكن انقاذه . وقد تم حل الكثير من الجمعيات المشبوهه دي بالفعل وتم غلق قنوات السلفيين . دا غير ان مناطق كتير الدوله نظفتها فعلا من الحثالات اللي فيها . دا غير اتجاه الدوله حاليا لدعم القوميه المصريه ونأمل بالمزيد من التغيير لصالح مصر بالفعل . واحنا عارفين تماما ومتأكدين ان احنا احتمال كبير جدا مانشهدش ثمار هذا التغيير في فترة حياتنا الحاليه لان اللي اتزرع في عقول الناس من 100 سنه استحاله ينتهي بسرعه في خلال 10 سنين .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن