حل البرلمان نهاية الازمة ام أمتداد لها ؟

عبدالكريم قيس عبدالكريم
kk.8989@yahoo.com

2022 / 8 / 5

حل البرلمان نهاية الازمة ام امتداد لها؟
قانونياً:
حلّ البرلمان نفسه بنفسه يكون وفق المادة 64 من الدستور التي تنص على أن هذا المجلس يحل بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه أي نصف العدد الكلي زائد واحد.
ويتم ذلك وفق طريقتين ، الأولى بطلب تحريري من ثلث أعضاء المجلس إلى رئيس مجلس ،والأخرى بطلب من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية.
غير أن الطريقة الثانية لحل المجلس يتم استثناؤها كون الحكومة الحالية لتصريف أعمال ولم تشكل من البرلمان، أي لا يحق لرئيسي الجمهورية والوزراء تقديم الطلب المشترك .
سياسيا:
بما أن الكتلة الحاصلة على اعلى المقاعد اطلقت تلك المبادرة بالتاكيد القوى الاخرى التي اتهمت المفوضية العليا للانتخابات بالتزوير والتلاعب سوف ترحب بسعة الصدر لتلك المبادرة من أجل معالجة اخطائها وأخفاقها في المرحلة السابقة .
أذا تم المضي بذلك الاتجاه سوف تواجه العملية السياسية جملة من الاشكاليات والازمات ،منها مايتعلق بالصيغة القانونية وتحقيقها لحل البرلمان، اضافة الى تعديل القانون الانتخابي ،وتغير المفوضية، وتشكيل حكومة ذات صلاحيات من شأنها تقديم موازنة وتخصيص مبالغ لأعادة الانتخابات ومتابعة واعداد الانتخابات .
اضافة الى ذلك سوف يتولد عرفا سياسيا بأعادة الانتخابات عندما لايتطابق مزاج كل قوى سياسية مع معطيات ومخرجات الواقع لكل مرحلة.
وهنا نتسائل ماهو الضامن لأستقرار العملية السياسية بعدالانتخابات المبكرة وقبول الاطراف بنتائجها وعدم تعطيل مؤسسات الدولة والالتزام بالمدد الدستورية عندما لاتحقق ماتريد او ترنو اليه؟
وهل وضع العراق الحالي يتحمل كل تلك الاحداث وخصوصا ونحن نعاني ونعاني من أزمات تلو الاخرى ؟



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن