لا نيل ولا صنافير !؟

حسن مدبولى
hassanelmasry423@gmail.com

2022 / 8 / 5

هذا النادى هو السبب الأعظم فى تغييب ملايين البشر فى مصر، قلنا هذا الكلام ألف مرة ، ولكن ردود الفعل كانت تتشابه مع ردود أفعال قوم سيدنا إبراهيم، فإما أن تشارك فى عبادة الصنم أو يتم القائك فى النيران المهلكة؟
لن نذكر هنا كم وعدد التجاوزات والجرائم التى تم ارتكابها دعما وعونا لهذا النادى لكى يفوز بالباطل فى العديد من المرات ، ووقتها كان يتم اتهام المنافسين بأنهم أسرى لنظرية المؤامرة ، ولكننا سنكتفى بطرح بعض الأسئلة المنطقية التى تتطلب إجابات محددة :
مثلا هل حانت الساعة وإنشق القمر لإن هذا النادى لم يفز بالبطولة وتراجعت نتائجه !؟
وهل كل القضايا الوطنية والشعبية تم حلها لكى نركز تركيزا شيطانيا على الموقف من حكام كرة القدم ؟
هل تم الإفراج عن المكلومين المقهورين وانطلقت مسيرة الحرية ؟ هل النيل قد عاد؟ أم هل تراجعت السعودية عن الاستيلاء على تيران وصنافير؟
أم أن لقمة العيش قد توفرت وباتت فرص العمل لا تحصى، والأسعار فى متناول الجميع؟
إن إصدار البيانات المهيجة والقرارات الغير مسئولة فى هذا التوقيت لاستغلال مشاعر الملايين وهوس بعض المشجعين ، هو إثبات لا يقبل الشك ان ذلك النادى هو الركيزة الأهم والأكبر فى منظومة تغييب وإستلاب العقول والتلاعب بها ؟



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن