صناعة الدراما ما بين الخوف والوعي

رؤى اياد الخزرجي
blugrania1988@gmail.com

2022 / 7 / 10

أن الدراما في كل المجتمعات والدول الصانعة لها ومنذ بداية ظهورها تعد مادة دسمة تبنى عليها فلسفة التكوين المجتمعي لأي دولة او أي رقعة جغرافية تتناول تلك الدراما وتعالج المحتوى المقدم فيها , و لغرض نقل واقع معين او حالة اجتماعية يراد لها ان تسوق دراميا وان يتداولها المشاهدين فترات زمنية متباعدة لتكون دراما خالدة في الأذهان سواء اكانت تتناول موضوعات اجتماعية ذات اثر جيد او تتناول نقيضها ولأجل ذلك تعد العدة وتستنفر الملاكات القائمة على صناعة تلك الدراما كل الجهود وساعات العمل المضنى داخل غرفة صناعة الدراما ويتم تخصيص ميزانيات لإنتاج محتوى مميز يرضي الجمهور المتلقي او تلك الفئة المستهدفة دراميا النظر للمحتوى الذي يراد عرضه .

في الدول العربية فإن الدراما احيانا تكون معجونة بقالب الدولة التي تعمل على إنتاج تلك الدراما ونوعها مستهدفة الظروف الاجتماعية لشعبها واهم وابرز الاحداث التي تطرأ على الساحة والتي يراد لها ان تكون مادة درامية متأثرة بالسياسة العامة للنقابة المشرفة عليها و الواضعة خطوط حمراء في الغالب الأعم من غير الممكن تجاوزها , فعلى سبيل المثال لو عقدت ورشة عمل لصناعة محتوى درامي يستهدف واقعة معينة ولم يكن هناك مسوغ لعرضها فتعمل تلك النقابة على ايقاف العمل على المشروع من اساسه او في بعض الاحيان هنالك اعمال عقدت ورشات عمل وتم الاتفاق على انتاج خط درامي معين وتم اختيار أماكن التصوير والكادر الفني وشركات الإنتاج وعرض العمل وما ان الهب الحماس الاعلامي والجماهيري او لم يستساغ بالشكل المطلوب فيتم العمل على إيقافه وإخراجه من سباق العمل الدرامي ومنع عرضه مستقبلا .

وما يلفت النظر مؤخرا مسلسل ( بطلوع الروح ) والذي تم عرضه في شهر رمضان 2022 وهو مسلسل عربي مشترك ما بين لبنان ومصر وسوريا بإنتاجية ضخمة وبقالب درامي واقعي ضم نخبة من ألمع نجوم الدراما العربية ك (منه شلبي وإلهام شاهين وأحمد السعدني .. الخ) تناول أحداث حقيقية في فترة استيلاء ما يسمى بتنظيم الدولة على الشام والعراق وما عملوه من تنكيل بالمواطنين واثارة روعهم وخوفهم وذلك وفق قالب درامي مشوق استمر لمدة 15 حلقة ربما يستنفر العديد من شركات الإنتاج ويدفع باقي نجوم التمثيل لاحقاً على الدخول بهذا الخط الانتاجي الدرامي بلا خوف من اثارة رد فعل معاكس او حتى ايقاف العمل وسحبه من العرض , وفي السابق عندما كان التنظيم الآخر وقبل 10 سنوات تحديدا فقد تم إنتاج عمل عربي واسمه ( الطريق الى كابل ) ولكنه لم يعرض واستمر الحال كما هو عليه سنوات متعددة لا توجد فرصة حقيقية لتناول تلك الموضوعات الدرامية لغرض التثقيف وابراز الوعي وبث إشارات التحذير مما سيكون قادم في وقت لاحق , ولو تم عرض المسلسل لظل محفورا في أذهان المشاهدين .

واخيرا وبالعودة لمسلسل بطلوع الروح و الروح العظيمة لكادر العمل و استنفارهم لتناول مآسي الناس واخراج العمل بصورة حسنة و محتوى درامي هادف امر محمود عليه , حتى انه اصبح الكثيرون يمنون النفس على ان يكون هذا العمل باكورة لأعمال اخرى تتناول واقع لا جدال عليه مما يعزز ثقافة - ترك الخوف واللامبالاة والعمل على تعزيز الوعي والنضوج الفكري – و بالحافز ترفع القبعة للقائمين على العمل وتشجعهم كونهم كانوا واجهة الحق في ذلك .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن