ألنّهاية ألمأساوية على يد المتحاصصين!

عزيز الخزرجي
ALMA1113@hotmail.com

2022 / 6 / 6

ألنّهاية المأساوية على يد المتحاصصين:
لقد إنتهى الوضع في العراق كما شهدته من قرب بعد زيارتي الأخيرة قبل أيام .. إلى ما أسميته بـ (الموت السريع) بعد ما نضحت الأحزاب و الكيانات و الأئتلافات التي حكمت أفكارها المنحطة .. و تركّزت على الثقافة ألماديّة - البطنيّة آلتي سادت و طغت لنهج الأحزاب و الكيانات المتحاصصة التي سعت و بقانون المستكبرين إلى تعميق الفوارق الطبقية في الحقوق و الأمتيازات و الرواتب .. و بآلتالي تسويقهم للناس بثقافتهم الغير الأنسانية إلى إتجاه حيوانيّ خطير فاقمت الأوضاع على كلّ صعيد .. بدءاً بالفكريّة و الثقافيّة و التعليميّة و الصحيّة و الأجتماعيّة و إنتهاءاً بآلأخلاقيّة التي بذهابها ذَهَبَ كلّ شيئ .. و الأناء لا ينضح إلّا بما فيه ..
بإختصار شديد و بوضوح و بلاغة و حكمة؛ ألوضع السائد اليوم في العراق يكمن في العبارة الكونيّة ألتاليّة :
[العراقيّون يعيشون ليأكلوا ... !!!؟؟؟]
و السّلام على البطون و آلقلوب ألمُتعفّفة ألمنزوية إن وجدت و لم يشملها آلمسخ!

حكمة كونيّة - علويّة : [ما رأيت نعمة موفورة إلّا و بجانبها حقٌّ مضيّع]. و إنا لله و إنا إليه راجعون.
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن