الشيخ والقرين

عماد ابو حطب
imadabouhatab@yahoo.de

2022 / 3 / 22

صرخت مجددا، انكمش جسدي وتلوى.نظرت تلك الحيزبون بطرف عينها الحولاء إلى الاختلاجات التي تجتاحني. اقتربت من العجوز وهمست في اذنها ثم ابتسمت ونهضت.
في الصباح كنت ممددا أمام ذلك الملتحي،وضع كفه على جبهتي وتلا بعضا من الآيات ثم تمتم: سيخرج بإذن الله .طلب تجريدي من القميص، تناول عصا وانهال علي بالضرب.اختلط دمي ببولي ورغم صراخي لكنه لم يتوقف عن الضرب وقول:اخرج عليك اللعنة...اخرج.
انظر الآن من الأعلى لجسد هامد لا يتحرك. ..وملتح يصرخ : اخرج ......اخرج.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن