بالدم بايعناك

عماد ابو حطب
imadabouhatab@yahoo.de

2022 / 3 / 19

لم يمح الصابون ذلك اللون الأزرق عن إصبعه.كلما قرب الإصبع من أنفه يشم رائحة الدم المنبعثة من جسد أخيه .غثيان يداهمه.يجرب الكلور بلا فائدة.الرائحة تتصاعد .بات يعتقد أن كل من حوله يشتمها.في المطبخ إستل الساطور .أغمض عينيه.الأن لا رائحة تعذبه.

/2
في الزنزانة الإنفرادية لم أر النور منذ شهر الا يوم العرس الديمقراطي.سحبت الى الأعلى وبصمت باللون الأزرق على مبايعة القائد ثم أرجعت الى قبري من جديد.فيه إجتمعنا،ثلاثة جراذين وأنا.جميعنا كنا جياعا.تربص كل منا بالآخر.كانوا من الذكاء بحيث إستتروا بالعتمة.ثلاثة أشهر كاملة لم أقبض على أي منهم.ونقص جسدي أجزاء منه.بعد عام تذكر السجان وجودي في الزنزانة.حينما فتح الكوة ليناديني لم يجد مني الا الاصبع الملون بالأزرق .لقد عافت رائحته الجراذين.

3/

مزار

تحت رايات العلم الأسود أوقفني ذلك الحاجز اللعين.سألته ببراءة عن أقرب الطرق الى مقبرة المدينة،لتلاوة ما تيسر عن روح جدي . إبتسم و قبل أن يرفع سكينه كبر .

4/

سهرة كأس

في موعد إجازته هبط إلى الجزء المعتم من المدينة،في ذلك الماخور السيء شرب حتى شارف على الانطفاء،شاركه الشراب شاب أمرد كان يرفع نخبا تلو الآخر.عند الفجر ودعه بالأحضان،عاد الى خندقه .في العصر لمح شخصا في الطرف المعادي من الشارع،عدل من وضع قناصته،نظر في الناظور ،ضغط على الزناد،دقق في ملامح الضحية ، لم يكن الا رفيق سهرة الأمس ، لكن الوقت قد فات.

5/

سوق

، في نهاية العالم تجولت الطفلة في السوق لتشتري ساقين جديدتين بدلا من اللتين بترهما القصف،توقف الطفل أمام واجهة تعرض أحدث الأعين ليبتاع عينا بديلة للتي اقتلعها له القناص بينما شردت الأم لتشتري حملا جديدا يعوضها عن جنينها المفقود بفعل البرميل المتفجر،ووقف الشيخ ليبتاع ذراعين يعيناه على تناول الطعام بدلا مما فقد في الحرب المجنونة.وحده الحاكم كان يحاول أن يجد قلبا أكثر قساوة ليضمن له الكرسي الى الأبد.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن