قصيدة : القلادة

فريدة عدنان
fifoadn@gmail.com

2022 / 3 / 2

في دجى الليل
امتطيت فرس السعادة
سافرت الى مدن الذكرى
كالعادة
رأيت ابتسامتك
وأنا أغفو
على الوسادة
خفق قلبي
وعانقت أحلامي كالعادة
في الصباح دعاني الشوق
الى فنجان قهوة
حيث أضعتُ القلادة
وجدت طيفك يسابقني
وصوتك يتردد
في الدور والحقول
وفي أماكن العبادة
عطر أنفاسك أشتمه
منذ الولادة
قالوا عنك قصصا
وروايات
كلها إشادة
وقالوا أيضا أن رحيلك
شهادة
وأن تسابيحك ضاعت كما السجادة
فتُغتال الفرحة في صدري
وأصرخ
كفاكم لمشاعري إبادة
حتى في الأوهام تسلبون
من روحي الإرادة
عالمكم يعج بالرياء
والسباق على الريادة
والحب لديكم سوق نخاسة
عفوا أنا في الحب
لا أشبه أحدا ياسادة
فالعالم عندي قلادة
وأمي تنتظرني كالعادة



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن