حروب وجيوب

حميد حران السعيدي
hameed.haran@yahoo,com

2022 / 3 / 1

كل حرب تدور رحاها ضحاياها يذهبون فداء مطامع من أججوها ,لاحرب نضيفه فالحروب نيران ودماء , حين تضطر لحمل السلاح دفاعا عن وطنك فأنك تختلف عمن يأتيه غازيا كإختلاف الليل عن النهار.
ما أن تضع الحرب أوزارها حتى يبرز على الساحه من لم يكتوي بنارها ليحصد ثمار دماء الأبرياء وتضحياتهم فتمتلئ خزائنه بما لم يحلم به من المال والنفائس .
حين إشتعلت نيران الحرب العراقيه الأيرانيه إلتحق أولاده الثلاثه مجبرين وسيقوا الى جبهات القتال بالتعاقب ولم يبق غيره وزوجته العجوز في ذلك البيت الطيني وبعد مرور سنه على إلتحاق آخرهم وصلته الهديه الأولى .. إبنه الأوسط ملفوف بالعلم , وفي السنة الثانيه بُترت ساقي الثاني وفقد أحدى عيناه فصار عبء ثقيل على رجل وإمرأه تقدمت بهما السن وتوالت عليهما الصدمات , وقبل شهر من نهاية الحرب جيْ بالثالث ملفوف بالعلم فشهقت أمه وماتت ... تصوروا حال هذا الرجل وقد تسربت من بين يديه كل ما أغدقت عليه الحكومه آنذاك من أموال ولم يطول به المقام في دار الدنيا , لحق به إبنه المعاق بعد أيامٍ معدوده .
أعتقد أن هناك من يغني (ياكاع ترابج كافوري) باللغتين الروسيه والأوكرانيه بينما تخطط معامل صناعة الأسلحه لتسويق المزيد فتتحول دماء ضحايا الحروب الى مال يملأ الجيوب.
لا شيء أفضل من السلام



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن