يولد الشّعر في أيّ مكان شاء .. فكن إنسانا أوّلا يا صاحبي!

لخضر خلفاوي
khelfaoui.lecrivain@free.fr

2022 / 2 / 23


مدخل: « إنه لسان « خِضراويٍّ » مُبين! »
***
يا قوم .. أيّها الناسْ !
أنا جزائري .. عربي ..
يمنيّ .. مغربي ..
عراقيّ
أنا لستُ بصابئ و لا نبيْ؛
حسبُكمْ انه يُوحَى إليْ
دون مآذن و لا أجراسْ..
ولاّدة بلاد العرب هي
فحاشى لله أنْ يولد من أوتاره
مُجادلوه من الكَفرة
و الأنجاسْ.
يا لِسقط و مقتِ هراءهمْ!
الضالون هُمْ خنازير تركبها الشياطين
يغلون في الفساد غلواً
فمنْ خصّهم بخاتم الصّلاح و النبوّه!؟
ألا زاغَ "الطّابع" و "المطبوع"!
في عُميانهم لا يشعرون!
*
يا درويشهم.. يا درويشها :
لا يولد الشاعر و الشعر في
العراق و لا في الجزائر
و لن يموتُ في مسقط أو
حضر موت
فأمصارُ ربي كلها خصبة
تؤتي نَسْلها الطّيب
أنى شاءت القصيدة
*
يا لِزُور الإنطباع
و ما يُبطِنه من هوى المقالبْ
هل يستوي الموجب
و السّالب!؟
شعري يخرج من الصّلبِ
فما بالي و بلاد الزُّور و العجائب!
جذري الأصيل يخرج مخضرا بين
التّرائبْ
*
يا صديقها..
أنا من أُنزِلتُ فيهم بعد الملكين
ببابل "هاروت و ماروتْ"
شعري يثير الأرض
و يسقي الحرث
شِعري ما علّمتُ بهِ أحدا الكُفر
و القصائد في السماء
بين كل غيمة و غيمة
صّافات
يا صديقها ، يا درويشها
سيقول الحمقى و البلهاء
ما غرّ خِضرُ الله الماطر من غيمة
الشامخات..
لِمَ يريدها ثورة على زيف
الشعر و كل الموبقات ؟!
فاسألوا مُلكَ بلقيس ..
سيُخبركم أنّ للخضرِ الكلِمُ البديع
و المفردات
و هو من أسال له الله عين الشِّعر
فسقى من نبعه نخيل دجلة
و الفراتْ ..
و ارتوى ..
الشِّعرُ أيا شاعرهم المراوغ
قبل البدء؛ لمْ يولدُ في
في أي مكان !
قبل البدء ، كان الشعر مصلا
من إكسير آهات أنا الإنسان
عند سقوطه من الجنة
هائما بأفراحه و أحزانه
في ميتافيزيقيا الغيبيات
ثمَ جُمِّعَ في دواة
في خِصر "سدرة المُشتهى"..
و جئتُ أنا لأُقَوِّت منها ثغور الشعراء
الهائمة في أودية العبثْ
جئتُ لأدحِض لغط الرعاع
و الصراصير..
أنا ليس كمثلي شيء..
و أنا الشاعرُ الأوحدُ بصدق
النوايا بصيرْ
ألم تُخبركمُ نخلة شاهقة
بالفرات..
عندما حفرتْ "نِينوى" إسمي
على جذعها:
-أُحبّكَ يا خِضر الانعتاق مدى الحياة
*
يا صديقي ..
الله أكبر و أقدس من أنْ تُقطع
من أوتاره "شياطين الإنس"
و الحثالات.
هؤلاء يتبعهم الغاوون!
و أنا في محراب شِعري
لا توجدُ هُبلْ و لا العُزَّى و لا مناة
الثالثة ..
و لا مكان لللاتْ!
*
يا صديقي
الشعرُ يُولدُ خارج الزَّمنْ
و الجغرافيات
الشِّعرُ يولد إنسانيا..
الشعرُ ليسَ عليه أن يكون عُنصريا ..
و لا قبليا و لا طائفيا
-الشعرُ يولد
في راحتي الإله الأعظم
يهبه لمن يشاء ..
لا منّة من أحد..
فرجاءً إن لمْ يُعجبكَ شعري
توقّف عن التفوّه بالحماقات !
*
إنَّ هذا الشِّعر لمْ يُعلَّمْنِيهُ عِرقٌ و لا
بَشَرْ..
إنَّهُ لِسانُ -خِضراوَيُّ - مُبينْ.
لقد ولّت الجاهلية
و ولَّي الإحتفاء بما تتلوه
الشياطين على ملك " الخضر"
ما كفر خِضرُ الله يا صديقها
و لكن شياطين الإنس كفروا.
فلله المنّة ..
الشِّعر يولد في أيّ مكان شاء !

15 ديسمبر 2021



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن