أخبار سارة عن اللقاحات المضادة للكورونا

عامر هشام الصفّار
aalsafar@hotmail.co.uk

2021 / 2 / 22

ظلّت هناك العديد من الأسئلة التي تدور في أذهان رجالات العلم حول فعالية اللقاحات عندما تخرج من أطار التجارب الدوائية في مراحلها المختلفة، الى تلقيح المواطنين بأعدادهم المليونية في دول العالم، بعد أن أجيزت اللقاحات المضادة للكورونا للأستعمال العام من قبل الجهات المسؤولة.
وتأتي الدراسة العلمية التي تناولتها أجهزة الأعلام البريطانية اليوم من أسكتلندا حول فعالية لقاحي فايزر/بايونتك، ولقاح أسترازينيكا/ أكسفورد، في تخفيض حالات الأصابة بمضاعفات فايروس الكورونا، لتؤكد هذا التأثير الأيجابي للقاحات مما أدى الى الأنخفاض في أعداد المصابين بالكورونا من الداخلين للمستشفيات، أضافة الى أنخفاض الوفيات. وقد رصدت الدراسة نسبة 75% من هذا التأثير الأيجابي للقاح عند المرضى الذين تزيد أعمارهم على الثمانين عاما (المجموعة العمرية التي تعتبر أكثر عرضة لمخاطر الكورونا). وهذا يعني بدوره أنخفاض عدد المصابين بفايروس الكورونا في المستشفيات الأسكتلندية بمعدل ثلاثة أرباع عند الأشخاص الملقحين ممن تجاوزت أعمارهم الثمانين عاما، مقارنة بغيرهم.
ولابد من الأشارة هنا الى أن العلماء قد فرّقوا أحصائيا بين عامل التلقيح وعوامل أخرى قد تؤدي بدورها الى أنخفاض في عدد الأصابات الخطيرة بالكورونا كالأنعزال في البيوت وعدم الخروج منها الاّ لحالات الضرورة.
ويبقى السؤال المهم اليوم والذي تسعى الفرق العلمية للأجابة عنه هو فيما أذا كان اللقاح (أياً منهما) مفيداً في التقليل من نسب أنتشار الفايروس بين البشر، وبالتالي التقليل من الأصابات بالكورونا أصلا. وحسب ما ترصده الأوساط العلمية اليوم فأن هناك دراسات تجري حاليا حول هذا الموضوع بالذات.
ولابد من الأشارة هنا الى العوامل الأربعة التي ذكرها رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون يوم 22 شباط/فبراير 2021 والتي سيكون لها دور مهم في تقرير المديات التي ستذهب أليها الحكومة في موضوعة فتح المدن، والبدء بالنشاطات الأجتماعية وفتح المدارس بعد أغلاق دام ما يقرب من 3 أشهر.. وهذه العوامل هي:
*نجاح اللقاحات في تحقيق الهدف منها في التقليل من الأصابات، وتقليل حالات الدخول الى المستشفيات وبالتالي التقليل من الوفيات بالكورونا.
*انخفاض درجة الضغط على المستشفيات من خلال التقليل في عدد الأصابات.
*التأكد من فعالية عملية التلقيح في المجتمع في الحد من أنتشار فايروس الكورونا.
*التأكد من تأثير السلالات الجديدة لفايروس الكورونا، ومن القدرة على التعامل مع الطفرات الوراثية للسلالات المقصودة بغية الحد من الوباء، وبدء مرحلة جديدة أخرى في حياة المجتمع.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن