اللحظات الاخيرة قبل الرحيل … ! ( قصة قصيرة )

جلال الاسدي
jalalalasady787@gmail.com

2021 / 1 / 14

انها تشعر بمدى قصر عمرها ، وان مرضا خبيثا يلتهم لحظاتها القليلة المتبقية في هذه الدنيا .. لم يعد يربطها بالحياة الا خيط واهن .. رغم محاولات العلاج الكيمياوي ، وغيره الا ان الامر لسبب او لآخر قد خرج عن السيطرة .. ادركت قبل الاطباء ان ايامها اصبحت معدودة ، وانها على حافة الموت ، وهي اليوم في حالة انتظار مرير للموت ، الذي هو اسوء من الموت الف مرة … !
لم تشعر بالمرض ، وهو يتسلل خلسةً الى جسدها الواهن ، وينفث سمومه في انحاء جسدها ، فيلتهم اجزاءً من خلاياه الحية ، ويحولها الى معطوبة .. ويغمر جسدها بآلآم في موجات متعاقبة لا تحتمل .. أي غدر هذا ؟ مرض خبيث ينسل من الخلف ، ويستعمر الجسد دون الم ، كالضبع .. يغدر ، ويحسن الغدر .. لا يواجه ضحاياه كبقية الامراض .. ينهش ايامهم الواحدة بعد الاخرى حتى يرديهم صرعى .. ويل للانسان كم من الاعداء يتربصون به ، يريدون انتزاع هذه الحياة .. هذه العطية .. مستعجلين استردادها … اي احساس بالحزن ، والمرارة هذا … !
كيف يمكن ان نختصر سنوات من الحب والحلم والتعب والمرارة في ثلاث حروف مبعثرة .. موت .. نهاية لكل شئ … بقيت تعيش انفاس الحياة الاخيرة وحيدة تداعبها تفاصيل الذكريات الشاحبة التي عبرت افق حياتها القصيرة حتى ولو كانت تافهه .. فهي لم تتخطى الاربعين بعد .. كأنها تجري مراجعة متأخرة ، وسريعة لحياتها ، او تحاول ان تجد عزاءً في الحلو منها يعينها على تحمل اللحظات الاخيرة قبل الغياب الابدي !
اجهشت في البكاء ، وهي تتذكر ايامها مع زوجها ، وحبيبها الذي مد الموت اصابعه ، واختطفه من أحضانها ، وادمى قلبها .. وسبقها الى العالم الآخر صريعا ضحية من ضحايا الارهاب .. كم شعرت بالالم ، والحسرة على اعمارٍ ذهبت بلا ثمن .. بقيت مع ابنتها الوحيدة تصارع الحياة ، وتشق طريقها بشجاعة نادرة .. لا حياة لها الا ابنتها الغالية ، ذكرى ذاك الغالي الذي غادر مبكراً .. لكن الذي يؤلمها الان انها لم توصل ، وحيدتها المسكينة الى بر الامان ، فهي لا تزال صبية صغيرة لا تدرك من الحياة شيئاً .. مهما اشتد عليها الم المرض لا يساوي شيئاً امام عذابها ، وهي تتصور ابنتها ، وحيدة في هذه الدنيا القاسية التي لا ترحم !
تتذكر اليوم الذي جاءوا به بنعي زوجها ، شعرت حينها ، وكأن نصفها قد مات معه ، وكم بكت ، وهي تضع مع كل دمعة شيئاً من حزنها ، والمها .. كانت اياماً ، وكأن الزمن لا يمر فيها .. وكم تعذبت ، وهي تنظر الى ابنتهما ، مرعوبة من كم الخوف فوق التصور من المستقبل المجهول الذي يتربص بهما .. كيف .. واليوم ستترك هذه البنت التعيسة الحظ لوحدها في هذه الدنيا .. تدرك مهما احتضنها اخوالها ، واهتموا بها فلن يعوضوها عن دفء ، وحب ، وحنان الام ، والاب … ! انها تؤمن بان الموت حقيقة مخيفة علينا مواجهتها يوما ما .. لحظةً ما .. مهما طال ، او تأخر هذا اليوم ، او تلك اللحظة ، فهما قادمان قادمان لا محالة … !
كثيرا ما كانت تسمع الناس يتكلمون عن الموت ، والكل كان يفضله مفاجئاً على ان تتسرب الحياة لحظة بعد لحظة مع الالم ، والوجع ! واليوم كم تشعر بهذه الحاجة الى ان ينتهي الامر ، وترتاح ! هل يمكن للانسان ان يسابق الزمن المحتوم ، ويختار الميتة التي يريد ؟!
يدخل عليها شقيقها .. تطفر دمعة من عينه ، وهو يسألها ان كان هناك شئ تريده .. لم تعد قادرة حتى على البكاء .. كانت عاجزة حتى عن التأوه .. تشعر بالخوف الشديد ، وهي ترى شقيقها يجهش باكياً .. كأنها تناجيه بنظراتها التي تكاد ان تنطفئ فتقول : قل لي ، يا اخي ان هذا كابوس .. محض حلم سخيف سوف استيقظ منه .. يسود صمت قاسي على المكان .. تقول في صوت واهن بارد كالقشعريرة ، وهي تحاول ان تؤجل مداهمة الموت قليلاً .. انها تريد ان ترى ابنتها .. يذهب شقيقها ، ويعود بالصبية وهي تبكي .. ليجد ان كل شئ قد انتهى .. يغمض عينيها الاغماضة الابدية .. !
ينطلق في الفضاء صوت قادم من طيور النورس ، وهي تحلق عاليا .. بعيدا عن لحظات الاسى ، والالم .. لترحل بعيداً … !!



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن