من هي اعظم انسانة في التاريخ؟

أنور فهمي عبده
abdou.anwar@gmail.com

2021 / 1 / 12

وصفها البعض انها نالت مرتبة النبوة لأنها أوحي اليها و آمنت بما قاله لها الملاك و ان الله نفخ فيها من روحه و اعطاها ان تحمل بكلمة الله المسيح. و لكننا اذا ندرس شخصية مريم العذراء الشابة الصغيرة التي لم تتخطي الرابعة عشر من عمرها. و نتساءل لماذا صارت محور اهتمام السماء؟ لماذا خصها الله بمهمة فريدة لا تعطي لأحد آخر غيرها؟
نحاول ان نجد بعض الاجابات في رواية البشير لوقا اصحاح 1: 26-56
1. لأنها وجدت نعمة عند الله (آية 30).
2. تواضعها «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ.(آية 38، 48)
3. ايمانها: لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ».(38). فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ».
4. خدمتها : (39) فَقَامَتْ مَرْيَمُ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَذَهَبَتْ بِسُرْعَةٍ إِلَى الْجِبَالِ إِلَى مَدِينَةِ يَهُوذَا،
5. تسبيحها (46-55) «تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ،...
سلامٌ لكِ أيتها الممتلئة نعمة... لا تخافي لأنكِ قد وجدتِ نعمة عند الله
معاملات الله الفائقة انفتحت بعد أن تعطَّل الوحي حوالي 400 سنة. لم يكن وحي او نبوة وصلت للشعب طوال هذه المدة. ففي هذه اللحظة الفريدة في نهاية أزمنة شقاء الإنسان، تزاحمت كل مواعيد الله الصادقة والأمينة، التي لإبراهيم أو إسحق أو يعقوب أو موسى أو داود وجميع الأنبياء، إذ وجدت لها منفذاً تنحدر منه على رأس هذه الصبية التي خطبها الله لنفسه، ليصنع بها كل مسرات قلبه التي احتجزها للإنسان في قلبه منذ الأزل.
الأمثال 16:11 المراة ذات النعمة تحصل كرامة،
ممتلئة نعمة: مثل نوح و دانيال (اناء مقدس للرب)
وسط جيل شرير ...مهما التمسنا الاعذار لأنفسنا لكن امامنا نماذج تتلألأ في الكتاب المقدس. لذلك "عيني الرب تجولان في كل الارض ليتشدد مع الذين قلوبهم كاملة نحوه" 2أخبار الايام 9:16 بينما "الذين يراعون اباطيل كاذبة يتركون نعمتهم." يونان 8:2
رسالة الي العذراء مريم: ابنك هيكون لحم من لحمك و عظم من عظامك لكن مش انتي اللي هتسميه، الله هو الذي سيعطيه الأسم..عندما اعطي الله اسماء لمولودين قبل كده تعبيرا عن رحمته التي اظهرها لهم..لكن اسم يسوع رحمة الله للعالم
2- تواضعها:
من اسباب انها صارت نحور اهتمام السماء، انها وجدت نعمة عند الله و ايضا قلبها المتضع و الفاهم لقصد الله (بدون صغر نفس). فقالت مريم ، هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ.- تعبيرًا عن استسلام لإرادة الله والإيمان بالوعد. أن تكون "أمة الرب" يعني أن تكون خاضعًة ومطيعًة يقول أيوبفي سفره اصحاح 40: 5«هَا أَنَا حَقِيرٌ، فَمَاذَا أُجَاوِبُكَ؟ و ايضا ابراهيم قال: «اني قد شرعت اكلم المولى وانا تراب ورماد. تكوين 27:18
معني التواضع ان لا تنشغل برداءة نفسك بل تنسي نفسك و تنشغل بالمسيح. فتقديرنا لأنفسنا احيانا يملأنا كبرياء و لكننا عندما ننشغل بالرب نعبده بالروح و الحق.
الأمثال 2:11 تاتي الكبرياء فياتي الهوان، ومع المتواضعين حكمة.
أشعياء 15:57 لانه هكذا قال العلي المرتفع، ساكن الابد، القدوس اسمه: «في الموضع المرتفع المقدس اسكن، ومع المنسحق والمتواضع الروح، لاحيي روح المتواضعين، ولاحيي قلب المنسحقين.
يعقوب 6:4 ولكنه يعطي نعمة اعظم. لذلك يقول:«يقاوم الله المستكبرين، واما المتواضعون فيعطيهم نعمة»
لو1: 48 لأَنَّهُ نَظَرَ إِلَى اتِّضَاعِ أَمَتِهِ. فَهُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي،
52 أَنْزَلَ الأَعِزَّاءَ عَنِ الْكَرَاسِيِّ وَرَفَعَ الْمُتَّضِعِينَ.
53 أَشْبَعَ الْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ وَصَرَفَ الأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ.
لم تكن متميزة لأنها لابسة آخر خطوط الموضة او عندها افضل تسريحة او اجمل صورة علي الفيسبوك او انها متفوقة علميا او مشهورة...لكنها تميزت بالاتضاع القلبي. كان لها صفحة علي التواصل السماوي و ليس التواصل الاجتماعي.
ستحمل في احشاءها ابنا له جنسية مختلفة جنسية سماوية ليس من ابناء هذه الارض..انه ابن العلي يدعي...يا لها من حقيقة رهيبة عظيمة
خطبوها ليوسف، فقد سبقت وخطبت نفسها لله. فكما أعدَّها الله لنفسه، أعدَّت هي نفسها له! اشتعل هيكل جسدها بنيران الروح القدس
دايما بيسموا المولود بعد ما يتولد لكن يسوع تم تسميته في لحظات تكوينه الأولي كجنين في بطن العذراء.
3. ايمانها:
لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ».(38). فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ».
الله دائما صاحب المبادرة و بجبروته الالهي يتنازل الينا ليتحد بنا و يعطينا جميعا الحق ان نشبع منه و نمتليء بحضوره بالايمان.
عظيمة هذه العذراء بنت إبراهيم التي جسَّدت إيمان إبراهيم
الذي آمن بالرب فحسبه له برًّا (تك 6:15). والعجيب أن الموعد الذي وُعِدَ به إبراهيم هو هو نفس الذي وُعدت به العذراء فآمنت، فحلَّ في أحشائها ذاك الذي به تتبارك كل أمم الأرض وتتبرَّر
لم يكن إيمانها الإيمان الساذج الذي يقبل بدون تفكير وتساؤلات،بل الإيمان الحقيقي يقودني للتفكير والبحث،وهذا ما قامت به العذراء مريم،لم تكن تسأل لتهاجم بل لتفهم وتتعلم وتعرف،كانت تسأل لأنها تبحث عن إجابة وليس لمجرد الاسئلة ومجدلات فارغة
ايمان و يقين و ثقة في عالم الشك و الالحاد. امانة مطلقة و اعتماد علي الرب
ليتنا نتعلم من العذراء مريم أن نفكر ونسأل لنؤمن ونتحمل المسئولية
لا تحتاج ان تفهم كل طرق الله لكي تطيعه بل عليك ان تصدق ...الله تدخل في ملء الزمان ليغيرنا و يشكلنا لنصير شبه المسيح
في مواسم في حياتنا لا تأتي بتخطيط بل فجأة تحدث امور لا نتوقعها... قد تكون اوقات ...بركة في علاقاتك مع اصدقاءك لكن ازمة في البيت او العكس...
هل الانترنت تغيير صالح في حياتنا...هل حياتك اختلفت بعد ظهور الموبايل و الانترنت..للأفضل ام للأسوأ...
تغييرات جوهرية و تغيرات ثانوية...فجأة شابة صغيرة ستحمل و هي غير متزوجة...و تحمل باعظم طفل يأتي الي الوجود...
تغيير لم تختاره لنفسها لكن اختاره الله لها.
هل من السهل ان تقبل تغيير يحدثه الله في حياتك تحدي ايمان اكبر من امكانياتك اكبر من احتمالك اكبر من فهمك و قدراتك العقلية..
الله يعرف ما يفعل و اعطيه كل الحرية ليعمل ما يريد
ان اطيع بدون مجادلة
ان الله الذي هو فوقي و فوق الجميع صار معي صار لي صار مخلصي...
هو يدعوني اغفر لشخص أذاني و كدرني هو يدعوني لأنهي حالة من الخصام و العناد هو يدعوني لطاعة امر يكلمني به باستمرار حتي لو عكس ما اتوقع او اتمني.
مريم وجدت نعمة في عين الله...
ستحبلين و تلدين...هل الله اعلمك برؤية في حياتك هتخرج منك هل الله يحملك برسالة ستخرج قريبا ..وضع داخلك رسالة ستخرج منك و سيصنع الله تغييرا من خلالك مش للبيت فقك بل للمجتمع كله
مريم الله في احشائك يصنع اعظم عمل في التاريخ
بعد نهضة كبيرة اشتكت احد الخادمات للمتكلم المعروف جوروج وايت فيلد و قالت له انا أمرأة فاشلة علي مدي شهر لم اربح نفس واحدة من قريتي...فسألها هل عندك اولاد قالت بنتي 10 سنوات من العمر. فقال له صلي معاها و شجعيها تقبل الرب. بعد اسبوع النت قبلت الرب.. و بعدها ذهبت لأصلاح حذائها فكلمت الراجل عن المسيح أتأثر بكلام الفتاة الصغيرة و قبل الرب و جه الكنيسة. لا تبحث عن معجزات كبيرة قد تكون البدايات الصغيرة هي خطة الله لحياتك.
4-خدمتها
-38 «وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضاً حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا، وَهذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الْمَدْعُوَّةِ عَاقِراً، لأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَى اللهِ. فَقَالَتْ مَرْيَمُ: هُوذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ. فَمَضَى مِنْ عِنْدِهَا الْمَلاَكُ».
كانت مريم في هذه الساعة في أشد الحاجة إلى سند يسند إيمانها بالذي سمعته والذي قالته. وهكذا استدرك الملاك، وأعطى السند وأعطى المشورة، وكأنه يدعوها لاستزادة إيمانها من التي سبقتها في هذه الدعوة العظيمة القدر والفائقة على العقل. وكأنه كان يسمع صوت العذراء في قلبها، أهذا ممكن؟ فبادرها للتو: «ليس شيء غير ممكن لدى الله»،
أحبائي اكثر ما نريد أن نتعلمه من القديسة العذراء مريم أن الأمتياز الحقيقي أن تتحمل المسئولية متكلا علي نعمة الله التي تسند وتشجع،للاسف كثيرون يهربون من تحمل المسئولية خوفا علي أنفسهم إن العذراء حققت ما قاله المسيح من يهلك نفسه من أجلي يجدها،فعندما قدمت نفسها صارا العالم كله يطوبها ويكرمها.... لا إمتياز بدون تحمل مسئوليه،ولا مجد بدون آلم ،ولا قيامة بدون حمل صليب

5- تسبيحها:
مريم فتاة الناصرة ابنة الأربعة عشر ربيعاً آمنت بكل ما قيل لها من قِبَلِ الرب فصارت أول مَنْ آمنت بالمسيح القدوس ابن الله، حملته في أحشائها وصارت أُمًّا لإسرائيل والكنيسة. هو على كرسي داود يجلس وهي عن يمينه كأُم الملك توزِّع البركات وتتقبَّل الكرامات. من لحمها وعظمها أخذ ابن الله له جسداً، ومنه نحن جميعاً وُلِدنا بالقيامة من بين الأموات. لمَّا سمع الجنين في بطن أليصابات صوت العذراء، ارتكض في بطنها وتعمَّد في بطن العجوز وامتلأ من الروح القدس؛ فأدركت أليصابات مجد مريم وهلَّلت: » فمن أين لي هذا أن تأتي أُم ربي إليَّ « وهكذا أقامت العذراء من عظامها خيمة داود الساقطة، واستردَّت المُلك ورِضَا الله ومسرَّته.
فانطلقت فتاة الناصرة تُنشد كنبيَّة:
تُعظِّم نفسي الرب، وتبتهج روحي بالله مخلِّصي، لأنه نظر إلى اتضاع أمته،
فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوّبني، لأن القدير صنع بي عظائم واسمه قدوس، ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتَّقونه،
صنع قوة بذراعه، شتَّت المستكبرين بفكر قلوبهم، أنزل الأعزَّاء عن الكراسي ورفع المتَّضعين،
أشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين، عضد إسرائيل فتاه، ليذكر رحمة كما كلَّم آباءنا، لإبراهيم ونسله إلى الأبد
نعم تعظَّمت مريم فوق العالمين، لأنها صارت أُمًّا للرب وهي عذراء.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن