قول یسیر لکل مسؤول کردي بصیر

جهان محمد سعيد الخياط
zhiar.jihan@gmail.com

2021 / 1 / 10

صُمٌّ ... أَنتم المسؤولون لا تسمعون آراء و أُصوات موظفي و متقاعیدي شعب کردستان من ذوي الدخل المحدود ولا تعانون ما یعانون منە و غیر آبهین بهم و ان أُرائهم و أُصواتهم غیر مسموعة لأَنها انصبت علی قطعکم للرواتب و انقاصها و مطالبتهم بصرف رواتبهم قبل صرف النفقات الأخرىٰ للأَقلیم عَمَلاً بالنهج السلیم المتبع فی تعزیز إِقتصاد الأَقالیم و الدول الذي هو تقدیم الاهم قبل المهم و هل نسیتم القول المأْثور قطع الأَعناق لا قطع الأَرزاق لأَنکم بقطعکم الأَرزاق قطعتم اعناق مئات موظفي و متقاعیدي إِقلیم کردستان المتضورین جوعًا و هل تتصورون إِنکم بقطعکم الرواتب بحجة الادخار قد قدمتم تجربة فریدة لتبرهنوا للعالم اجمع بأَن أَبناء شعب کردستان هم الصامدون؟.
وانکم أَخفقتم فی تصحیح آلیة و کیفیة صرف الرواتب و انقاصها بلا مسوغ قانوني دون أَخذ الشهادات بنظر الاعتبار و ان عدم احتسابکم سنوات الخدمة الطویلة فی الوظیفة غیر مقبول قانونا و شرعًا و عرفا بل زدتم الطین بلة و هنالك اخرون من وراء الجدران لا خدمات وظیفیة لهم یقبضون رواتب عدة فهنيئاً لهم و وآحسرتاە علی غیرهم من الموظفین و المتقاعدین. و اذکرکم بقول بولي برایمر الحاکم الامریکي فی العراق فی مذکراتە عند إِجتماعە بمسؤولی الاحزاب الکردیة مندهشًا من حصر طلباتهم لتوفیر المال اللازم لهم دون التطرق لمصیر کردستان .
فغیروا أَنفسکم لأَن اللە عز و جل لا يُغَيِّر ما بِقَومٍ حَتّىٰ يُغَيِّروا ما بِأَنفُسِهِم .
و اعملوا فی سبیل استقلال القضاء استقلالا نافیا للریبة و الشکوك لاحقاق الحق لکي لا تکون الة بید السلطە و تکون رکیزة لاقلیم مؤسساتی دیموقراطي متحضر ، کما قال وینستون شرشل فی مذکراتە ولا تعیدوا عجلة التاریخ للوراء و انبذوا التحزب ولا تتحزبوا ولا تتناحروا کما تناحرت الإِمارات الکردیة فیما بینها فی السابق لنیل المال و السلطة و کونوا یدا و قلبًا و قیادة موحدة و ناضلوا من اجل استقلال کردستان .
و قولوا ما تفعلون اذ انکم تقولون مالا تفعلون.
کفاکم و کفانا السیر فی المتاهات الملتویة و کونوا صادقین شفافین و ناضلوا من أَجل ایصال أَصواتکم للعالم أَجمع لیعلموا بأَن الامة الکردیة واعیە و متحضرة و شجاعە و متأُخیە مع مختلف الدیانات و الاقوام الأُخرىٰ و ان الدول الکبرىٰ غدروها و ظلموها و شتتوها و أَلصقوها مجزءة بکیاناة الدول الاخرىٰ قسرا و بقت مضطهدة دون ان یجمعها کیان موحد مستقل رغم انها جاوزت أُربعین ملیون نسمة لا سند لها ولا عون غیر اللە عزوجل و جبال کردستان . و اننی مخالِصاً لکردستاننا العزیزة ابدیت أُقوالي هذە بکل حسن النیة و بقصد إِنتقادات بناءة هادفة خدمة للأَقلیم و اللە علىٰ ما قلتە شهید.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن