حُبنا

شيري باترك
sherypatric2005@yahoo.com

2020 / 12 / 4

أود أن لا يكون حُبنا من النظرة الأولي..
لا الحديث الأول..
ولا يكون اعتيادًا كشروق الشمس
فالغروب قدام لا محال ..
وألا نكون كمراهقين نُحب بعد البوست الأول فسرعان ما تتبخر مشاعرنا
التي نَمت في أحضان الطرقات ..
أين الجذور ؟
أود أن لا يكون حُبنا فضيلة
ينادى بها على مر الازمنة
ينادي بها في المعابد
سئمت المعابد فهي باتت تدعو للقتل

أود أن يكون حُبنا رذيلة مضطهدة
لأشعر إننا علي صواب فهنا كل شيء معكوس
هنا يصلبون الفضيلة ويعبدون الرذيلة ..
الناس هنا تائهين مُخدرين بالمشاعر سريعة الاحتضار
أود أن يكون حُبنا فيه
أتحاد للأفكار والمعتقدات
امتزاج للعقول
فتُولد من أحاديثنا آلاف القصائد
..تُولد من همساتنا لغة جديدة
تُهدي مَن أرد
نحو حديث العقول والقلوب لا الألسنة..
وقبلا تُهدينا أنا وانت نحو حياة أفضل
تولد من أحزاننا إبداعات تصنع منا أُناس تؤمن بالمعجزات ..
أود أن يكون حُبنا نابعًا من اعمق كياني
يجعلني أزهر رغم تحجر التربة في بلدنا ..
أود أن تعشقني
رغم التشاجر معًا
رغم الاختلافات
رغم كوني امرأة عصبية
رغم كوني امرأة خطرة
رغم كوني امرأة لاتجيد الطهي
وإنما تجيد التحليل النفسي
وتحاول كتابة القصيدة
والقصيدة عورة محتقرة
بين الناس وهكذا انا
أود أن تعشقني
رغم حُبي لنزار قبلك
وأنا سأغرق في حُبك
لأجد نفسي
#شبري_باتريك



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن