درابين الماضي

هدى سعد الخزعلي
hidbridudbidbdj@gmail.com

2020 / 10 / 10

أتجول بدرابين الماضي
ترشدني رائحة جدتي
ووعظ جدي
تزين السعادة ملامحي
عندما تطرق باب الذاكرة
تلك الأبتسامات الصاخبة
بين بنات الحي
يهرول أمامي حب
الطفولةِ
النظرات تختبئ بجلباب
البراءة
يشد فستاني، أنا هنا
أجيبه بكل سذاجة
ماعاد يغريني العبث
مع الصبيه
وجدت الكتب
أذهب عن الأنظار
كلاكما تغضبا
أمي،
يمسك وجهي بكل
عتب
نسيتني!
أرد والدمع يترقرق بالمقل
بذهابك مات الشارع
جوعًا
الجهل ملئ بطون الأطفال
الفتيات وقت الظهيرة
يتراقصن على أنغام
الحرية الزائفة
خلت مجالس العلم
من علمك،
ثم صوت هادئ حزين
هذا العطر ليس بغريب
كم مرة احتضن الغصن؟
كم بلل بالدموع أوراقي؟
كم فضفض بخلسة،
مطمئن لصمتي،
ما الذي أتى بكِ؟
منذ أن طالت أياديهم الجذع
وانا جائلة في مدينة العزلة
أبحث عن بديل
يحمل الهم،
كيف تجرء الفأس
وخان الزاد ؟
هذا السؤال يدور بمسرح
العقل
من يومها ولم ينتهي
العرض
في كل مرة أعود من
رحلة الحنين
أشتاق لذاتي القديم.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن