أُمةٌ

ياسر إلياس
yasserabbaselias@hotmail.com

2020 / 8 / 15

أينَ العراعرةُ العلالِشةُ الأُلى

ضرموا الحريق و زعَّقوا و تشدَّقوا

ألقوا الأنام إلى الجحيمِ و أحجموا

و المال في راحاتهمْ يترقرقُ

أين العمائمُ كلها من ثورةٍ

أينَ اللحى أينَ الظُّبى و الفيلقُ

انظر بطرفك هل ترى إلا دماً

أنّى التفتَ على الذُّرا يتدفقُ

أين الفلاسفة الذين تفلسفوا

أين المناطقة الذين تمنطقوا

كم مُغرقينَ غِنىً ثَرَوا من مُغْرَقٍ

أغرى به للعيش حتْفٌ أزرقُ

أينَ استدارَ رأى الردى في وجهه

متربصاً و الموتُ فيه محدِّقُ

يا قيْنةً تلهو بأقدار الورى

أنتِ المليكُ و نحنُ نحنُ البيدقُ

يا أمةً نكحتْ أباها قَيْنَةٌ

شرفُ الرجالِ بها رثيثٌ أخرقُ

يا قَيْنَةً لا تُرتقى أوطارها

عزَّ الفحول و حار فيها الأنزق

يا أمةً جارتْ على أبنائها

و نزا على الحُرَّاتِ فيها الأفسقُ

يا أمةً ناكَ القويُّ ضعيفها

و سطا عليها السَّرسريُّ الأخرقُ

يا أمةً فتحتْ على أعضائها

أبوابها و العقل فيها مغلقُ

حلَّ الخراب بها و حلَّ بأرضها

والبوم و الغربان فيها تنعقُ

يا أمةً داستْ على علمائها

و جثا عليها الكاهنُ المسترزقُ

السيف رمزُ شعوبِها و سُراتِها

والجهل فيها مسترينٌ مُطْبِقُ

لا شيء فيها يستحق عنايةً

لا شيء فيها شاغلٌ أو مقلقُ

يا أمةً تدعو و كلُّ دعائها

سجعٌ بديعٌ ساحرٌ و مرستقُ

يا أمةً تلفَ الدعاءُ قرونَها

ضجَّ الدعاءُ و لَم يضجَّ الأحمقُ

في كلِّ شبرٍ مخفرٌ و مشعوذٌ

هذا يخيف و ذا يشلُّ و يخنقُ

في كلِّ شبرٍ وكر ذئبٍ آبدٍ

و وِجار جحشٍ بالهلاوس ينهقُ



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن