صحف لندن ليوم الأحد 19 تموز 2020

عامر هشام الصفّار
aalsafar@hotmail.co.uk

2020 / 7 / 19

كأس العالم في قطر.. زواج حفيدة الملكة.. لقاح الكورونا..الأطفال ولعب القمار.. وأخبار أخرى..
.رئيس الوزراء يقول أنه لا ينوي أغلاق البلاد مرة أخرى ولكنه يسعى كبديل في حال تفشي وباء الكورونا مرة ثانية بأن يقوم بأغلاق جزئي في المكانات التي يظهر فيها الفايروس.. وقد قامت الحكومة قبل أيام بمنح الصلاحية للأدارات المحلية في البلاد للقيام بمهام أغلاق المحلات والدوائر التابعة لها في حال تفشي الكورونا بموجة ثانية.. ومن الأجراءات الحكومية المتوقعة في المستقبل:
.أعادة النظر بنظام الأجور لبعض الكورسات الجامعية في بريطانيا مما قد يقلّل الضغط المالي على طلبة الكليات العلمية.
.هناك نية لتطوير القدرات الذاتية بما يخص تطوير نظام تقنية جي5 للأتصالات الفائقة السرعة.
.عدم فرض ضريبة السكّر على المواد الغذائية بما يزيد أسعار سلع الحلويات حيث أن ذلك قد يشكّل صعوبات على الناس من ذوي الدخل المحدود.
.جهات مسؤولة في بريطانيا تحذر من أن نسبة العاطلين عن العمل في البلاد ستصل الى 12% من مجموع القوى العاملة في نهاية هذا العام حيث سيكون ما يقرب من 4 ملايين شخصا عاطلا عن العمل.
.ورغم حديث رئيس الوزراء المتفائل لكن العلماء يقولون أن نظام الأختبار والمتابعة المصمّم للكشف عن حالات الكورونا، هو نظام غير كفوء حيث أنه فشل في التعرّف على ثلثي حالات المرض، وعليه فلا يمكن التعويل عليه لمنع موجة ثانية من الوباء. ومن المعروف أن أي نظام ناجح للأختبار والمتابعة يتوجب عليه أن يتمكن من تشخيص ما لا يقل عن نصف الحالات المرضية، حيث سيتمكن مثل هذا النظام عند ذاك من تقليل نسبة الأنتشار للفايروس. ومن ناحية أخرى فسيتوجب على الأختبار أن يأتي بنتائج سريعة ليتسنى متابعة المتصلين والقريبين الى من أصيب بالفايروس، حيث أن الأختبار حاليا يستغرق على الأقل 3 أيام قبل أعطاء النتائج.
.لقاحات مضادة لفايروس الكورونا تحقق نتائج واعدة وذلك من خلال التقارير التي نشرتها جامعة أكسفورد ومختبراتها مؤخرا. ومناعة الأشخاص الذين أجريت عليهم تجربة هذا اللقاح أنما كانت تتمثل بأرتفاع مستوى الأجسام المضادة في الدم والناتجة من خلايا بيتا وأرتفاع في مستوى خلايا الليمفوسايت القاتلة.. أو الخلايا المعروفة ب التي كيلير.
.تأخير في أصدار الجوازات الجديدة والدائرة المسؤولة تستغرق ما يقرب من 3 أشهر قبل أصدار الجواز. يأتي ذلك بعد جائحة الكورونا حيث تعطّل ألتحاق الموظفين بدائرتهم المسؤولة. ومما يذكر أن المدة التي يستغرقها تجديد الجواز حاليا هي 23 يوما.
.جريدة الصنداي تايمز تقول أن الصين قد أوقفت العمل على فتح المركز الرئيس ل "تك توك" في بريطانيا مهددة 3 آلاف وظيفة بأن تكون شاغرة، كرد فعل على أنهاء عقد شركة هواوي مع نظام الأتصالات الفائق السرعة جي5 . وتك توك هو موقع معروف لتبادل أفلام الفيديو لليافعين.. ويستخدم هذا الموقع حاليا 800 مليون شخصا في أنحاء العالم. اضافة الى ذلك تقول الجريدة أن المسؤول الصيني قد يعرقل عمل شركات بريطانية معروفة في الصين مثل شركة البترول البريطانية وشركة الدواء كلاكسو سميث كلاين والجكوار واللاندروفر.. كما أن هناك عدم وضوح في أستثمار صيني يعادل 50 بليون جنيها في المملكة المتحدة، وفيما اذا كان مثل هذا الأستثمار ممكنا بعد ما يبدو أنه حربا تجارية وتوترا سياسيا بين بريطلنيا والصين.
.الجامعات البريطانية وخاصة منها جامعة مانجستر قد تتعرض لصعوبات مالية غير مسبوقة والى الأفلاس وذلك لأعتمادها في 20% من مواردها على الطلبة الصينين.
.رئيس الوزراء يتفق مع رئيس بنك أنكلترا في دعوة الناس الى الخروج من منازلهم وزيارة الأسواق الرئيسة في المدن للتشجيع على عودة البلاد أقتصاديا الى حالة التعافي المنتظرة. وكان قد تجول رئيس البنك في شوارع لندن مؤخرا ليصدم بالعدد القليل من المتبضعين. وعليه فقد دعا المسؤول المالي الرفيع الى زيادة ثقة الناس بالمواصلات العامة ودعوة الناس لمزاولة أعمالهم بشكل طبيعي اضافة الى رفع اجراءات الحد من الحركة وذلك تمهيدا للتعافي الأقتصادي.
.وحول مباريات كأس العالم لكرة القدم والتي ستجرى عام 2022 في قطر تقول الصحف أن مباراة نهائي الدورة ستكون يوم 18 ديسمبر اي قبل اسبوع من أعياد ميلاد ذلك العام.. في حين أن أولى المباريات ستكون يوم 21 نوفمبر.. على أن تجرى أربع مباريات يوميا في الأسبوع الأول من الدورة العالمية..
.تحذيرات في الصحافة من أدمان الأطفال على ممارسة القمار من خلال شراء بطاقات اليانصيب من النت ومن خلال ألعاب الكمبيوتر. وقد رصدت مقالة منشورة بهذا الصدد تمكّن صبيان بأعمار ال 16 عاما من لعب القمار بما مقداره 350 جنيها أسبوعيا مما يعقّد مشكلة القمار للجيل المستقبلي.
.الصحافة تنشر على صدر صفحاتها الأولى صورة الملكة اليزابيث الثانية مع الأمير فيليب (زوجها) وهما يحضران حفل عقد قران حفيدتهما الأميرة بياتريس البارحة.. الأميرة لبست ثوب عرس قديم يعود للملكة كما لبست طوقا للشعر من الماس لبسته الملكة نفسها عام 1962 في حفل أفتتاح جرى في سينما أودين بلندن لفيلم لورنس العرب والذي قام ببطولته الممثل العالمي المعروف بيتر أوتول.
ومن البي بي سي:
ففي صحيفة الأوبزرفر نطالع مقالا لدينيس كامبل بعنوان "أزمة الصحة النفسية التي تلوح في الأفق".
ويقول الكاتب إنه يتوقع أن يشهد قطاع الصحة النفسية والعقلية ضغطا كبيرا بحلول الخريف، ويعتقد الخبراء أن الكثير من الأطفال الذين حرموا من صفوف الدراسة واللعب مع الأصدقاء بفعل الإغلاق العام سيعانون من مشاكل نفسية تضطرهم لأستشارة المعالجين النفسيين والأخصائيين.
وذكر أن دراسة أُعدت في بريطانيا تشير إلى أنه سيكون هناك "انفجار" هذا الخريف في عدد الأشخاص الذين يتم إحالتهم للمتخصصين لعلاج القلق والاكتئاب والوسواس القهري.
ويضيف الكاتب أن الدراسة كشفت أن الكثير من المعلمين أعربوا عن قلقهم من أزمة الصحة العقلية التي تلوح في الأفق في المدارس، حيث أعرب أقل من 5 ٪ من المعلمين عن ثقتهم في أنهم سيكونون قادرين على دعم تدفق التلاميذ الضعفاء والمصدومين بشكل فعال.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن