يوم 14 تموز 1958 في العراق .

حسن كعيد لواخ
h_aldraji49@yahoo.com

2020 / 7 / 16

محطة اولى : في الرابع عشر من تموز من كل عام تقودني قدمي الى منطقة راس القرية في شارع الرشيد حيث نصب الزعيم عبد الكريم قاسم قائد ( ثورة ) 14 تموز 1958 في العراق .... ان الوقوف في حضرة القادة والزعماء ممن كتبت اسماءهم في سجل التاريخ لا يعني بالضرورة منحهم آيات الحب والولاء دائما ، فزيارة الآثار والنصب ما هو الا نوع من تقليب في صفحات التاريخ ، واستذكار للماضي .. وقد يكون النظر في احداث ووقائع الماضي يحتمل اكثرمن قراءة ، واكثر من وجهة نظر .. المهم في الموضوع ان يكون الأثر موجودا ومصانا ومحترمامهما تكن دلالاته ...لقد ترك لنا العراقيون القدماء عبر تاريخ سومر وبابل وآشور ، نصب ملوكهم وتماثيل آلهتهم ... وكنا نمني النفس ان يحفظ لنا اجدادنا العرب في القرن السابع الميلادي تمثال هبل واللات والعزى ، كما صنع اجدادنا قبل ميلاد السيد المسيح ب 3500 سنة ، لكن على ما يبدو ان للعرب المسلمين مشكلة مزمنة مع الحجر ، فقد يعمدون الى حجر يعبدونه ويقدسونه ، والى حجر آخر يحطمونه ويكسرونه .. وقد استمر ذالك الداء المزمن في صدور العرب والمسلمين حتى الالفية الثالثة ، فكان تفجير تمثال بوذا وتحطيم آثار آشور دليلا على هذه الكراهية المتأصلة في نفوسهم السقيمة .....تحية تاريخية للزعيم عبد الكريم قاسم في ذكرى ثورة 14 تموز 1958 ...
محطة ثانية : ليلة الرابع عشر من تموز التي شكلت حدثا مهما في تاريخ العراق ، حيث ودع فيه العراقيون النظام الملكي ، ووضعوا اسسا لنظام جديد تمثل بقيام الجمهورية العراقية ....
استذكار تفاصيل بعض ما جرى في الساعات والايام الاولى للثورة وضرورة قراءتها من زاوية السلوك الذي طبع الشخصية العراقية بسمات لا تزال قائمة الى يومنا هذا ...بعد هروب نوري السعيد وذهابه متخفيا الى دار صديقه الحاج محمود الاستربادي في منطقة الكاظمية وما جرى بعد ذلك من تفاصيل وحيثيات باتت معروفة للجميع في ذلك الوقت ...
1 / ان قيادة القوات المسلحة اصدرت البيان رقم ( 8) : ( تعلن قيادة القوات المسلحة انها خصصت جائزة مقدارها عشرة آلاف دينار لمن يلقي القبض على الخائن المأجور نوري السعيد الذي هرب واختفى من من غضب الشعب ) .
2 / بعد مقتل نوري السعيد في منطقة البتاوين ..جاء احد الضباط ورشق جثته بوابل من الرصاص ، قبل نقلها الى حيث مقر الزعيم عبد الكريم قاسم والضباط من قادة الفرق ليتأكدوا بأنفسهم من مصرعه .
3 / اذيع البيان التالي من دار الاذاعة بعد مقتل نوري السعيد : ( تحقق للقيادة ان المجرم والخائن الاول نوري السعيد قد كمن في احدى الدور القريبة من الباب الشرقي فطوقت الدار واستحصل الامر بالتفتيش فدخلت قواتنا لأداء مهمتها حسب الاصول ، فقفزت أمرأة مرتدية عباءة سوداء هاربة وتطلق النار الطائشة ، فشعر الشعب بهذه المجرمة الهاربة وتمكن من القضاء عليها ، واذا بتلك المرأة هي المجرم الاول والخائن المعروف عدو الشعب رقم (1) نوري السعيد . فأليكم ازفها بشرى للحقيقة والبيان .....)
4 / صدر بيان من الحاكم العسكري العام الزعيم الركن احمد صالح العبدي ، هذا نصه : ( لنتانة جثة الخائن نوري السعيد فقد تم دفنها ليلا لئلا تدنس ايادي الجمهور الكريم ......)
5 / ما ان اعلن عن دفن جثة نوري السعيد توجه جمهور من الدهماء نحو القبر في مقبرة باب المعظم يوم ( 17 ) تموز فقاموا بنبشه واخرجوا الجثة وراحوا يسحلوها في شوارع بغداد الى ان تقطعت الى اوصال ، فقاموا بحرقها امام السفارة المصرية .
6 / قام المتظاهرون بالبحث عمن عرفوا (( رجال العهد البائد )) للقضاء عليهم واعدامهم ، وقد رافق هذه العمليات انزال العقاب بأناس لم يكونوا هم المطلوبين فعلا .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن