أفول الحضارة ... تحول امة اقرأ الى امة لا تقرأ......

ابراهيم صالح حسن
abraheemsaleh93@gmail.com

2020 / 5 / 1

هنالك تساؤل مهم ماهو سبب أفول حضارتنا بعد ما توسعت وامتدت ماقبل التاريخ وثم خلال القرنين العاشر والحادي عشر حتى غدا البلدان الغربية والشرقية من كل بقاع العالم ينهلون العلوم والمعرفة وطريقة الحياة والرقي ويمكن القول من اول اسباب التراجع هو التمسك والثبات الفكري والالتزام بما هو قديم او متعلق بالماضي . اذ ان أزمة الإنسان الشرقي المعاصر في بلداننا انه لم يستخدم عقله وأصبح معتمداً على غيره ولم ينشط ذاكرته بإنتاج المعرفة وبقى جامدا يفكرون له وينتجون له وهو يستهلك ويصرخ باعلى صوته نحن اصحاب حضارة ....!

تحولت أمة اقرا الى امة لا تقرأ ........ فألأمة التي لا تقرأ لا ترتقي ولا تتقدم ولاتنتج المعرفة ولن توفر وسائل الفكر ستعاني من خواء عقلي وضعف فكري ينتشر فيها الجهل والخرافات وتعتمد على الأساطير في تسيير أمورها تعاني من التحجر والتقليد أصبح مفكرونا يعانون من هوس الرغبة الانتصار القومي والمذهبي في كل أفكارهم وكيف يعلنون انهم الافضل مدافعين عن ديانتهم ومذاهبهم ولا يهمهم المجتمع والإنسان وكل منهم اصبح يفكر في تلفيق التهم على الآخر والاطاحة بالمذهب الاخر ومن المؤسف بات تحليل الفرد للأفكار والمعارف والمعتقدات الدينيه والثوابت الاجتماعية لا تتم بطريقة تجريبية حسية ولا بطريقة عقلانية وإنما بطريقة دوغمائية تعصبية في تفضيل معتقداته وثوابته دون انفتاح فكري وتوافق نظري فيمجد معتقداته وموواريثة دون ان ينأى قيد انمله حتى ولو كان باطل ويحلل الموضوعات بطريقة خطابيه اقرب للتزويق اللفظي والاستحسان البلاغي دون مضمون واسناد علمي او فقهي او قانوني واقرب منها للسفسطة ليكسب النقاش والاقتناع بعقيتله المحدودة إذ ينبذ الاختلاف الآراء واختلاف مواقف الأفراد الفكرية ويشيد بما يناسب أفكاره وحقائقة فلا يقبل الاختلاف الفكري وتزعجه الآراء المناهضة لرأيه
كثيرا من السلوكيات اليومية المتكررة امامنا هي استنساخ لسلوكيات تابعة لحضارات متطورة اخذت منها كل شي اذ فاصبحت هذه الحضارات حضارات مقلًدة ومروجة عبارة عن مكان لتوسع الحضارة المتلألئة وتصريف لمنتجاتها واستهلاك افكارها, اذ غدا الانسان في بلداننا يستنسخ كل ما يرى من عادات وتقاليد وطريقة اللباس والكلام والحياة اليومية بصورة عامة في المجتمعات الاخرى المتحضرة , وكل كل مانراه في حياتنا اليومية مستمدة من واقع اخر دون تشخيص لسبب تقليدنا الاعمى الذي ادى بنا الى الانسلاخ من ذواتنا .. اصبحت مدننا اكثر براقة ولمعانا وجمالية من ذي قبل وهبط مستوانا الفكري والانساني والاخلاقي الى اقل درجة....!

اما مفكرونا البعض منهم ما يسمون بالمتفتحين فكريا والمتحضرين بالقالب والتصميم عمدوا الى ظاهرة اكثر خطورة التي تمسخ الانسان وتحوله الى مجرد سلعة تحت مسميات عصرية كالرجل العصري او الرجل الانفتاحي او المراة الجذابة او الفاتنه وهكذا من المسميات اللامعة ولم يعد بأستطاعتهم ان يطيقوا الدين والمتدينين حاملين شعارات الدين افيون الشعوب والدين وسيلة التأخير وفي سبيل التخلص منه راح كل منهم يعد هجمة شعواء متزمتاّ برأيه في حالة ايضاً من التعصب والتزمت ضد الدين مما خلق ايضا جدالاً لا طائل منه وبدل تقويم الدين ومظاهر التدين عمد الى نفيها ...!

والاتجاه الآخر من بعض الكتّاب هم كتّاب الأدب والفن باسفاف وانحطاط من خلال روايات وافكار وقصص لا تسمن ولا تغني من جوع بحجة الدعوة إلى التحرر ونبذ القديم والتي تؤدي الى تمييع القيم وانسلاخ المبادئ ومن الطريف بالأمر استغل الكثير من الكتّاب والباحثين بدافع الاستثمار والربح الجماهير المتعودة على النوم والاكل واخذوا يؤلفون كتب تكوين القبائل وكتب الطبخ وتفاسير الأحلام السعيدة والتعيسه بسبب ما وجد قاعدة من الجماهير التي لا يهمها سوى الاكل والنوم....! لكي تدر عليه ارباحا ولا يهمه سواء كانت هذه الكتب صيحية ام لا ام , مفيدة او مضرة كل همه الاستفادة مادياً من الوضع .

فلا بد لنا النهوض بمستوى الفكري والعمل الجاد وايمان كل فرد منا بقدراته وطاقاته لعودة حضارتنا التي كانت يوما ما من اعظم الحضارات في العالم بطرقة فكرية نهضوية تجاري الواقع وتساير الحضارات المزدهرة كذلك لا ننسى ان الحضارات وعلى مر التاريخ مثلها مثل الشمس تشرق ثم تأفل لتشرق من جديد.....



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن