من اجل انتاج ابداعي سمعي بصري لمحاربة اي ثورة خيانية سورية رجعية حالية او مستقبلية

احمد صالح سلوم
ahmadsaloum@gmail.com

2020 / 4 / 28

حرام استثمار طاقة الممثلين السوريين الكوميدية وغير الكوميدية كباسم ياخور وغيره في مسلسلات خارج التاريخ لخدمة اجندات تنازع القوى الاستعمارية كالحرملك و باب الحارة ..شوية محاربة فساد ستوفر اموالا هائلة تدفع لمؤسسة انتاج عامة للدولة السورية ..الدراما موضوع وعي وتشكيل عقول المستقبل فهي قد تكون وقودا لحروب اهلية كمسلسل باب الحارة السعودي الصهيوني ومن على شاكلته التركية المدبلجة لحرملك السلطان التي لاتصور هذه السلطنة على حقيقتها كخادمة للقوى الامبراطورية عبر التاريخ وانها راعية للانحطاط الارهابي الداعشي وانها من سلمت فلسطين وسوريا وكل البلاد العربية للاستعمار مع الشريف الخائن حسين حيث تقاسما الدور ولا تصور هذه السلطنة انها ابدت التخلف العربي من خمسة قرون ختى اليوم بالاسلام التركي الوهابي الاخوانجي فلم تعرف هذه السلطنة اي عالم او شاعر او فنان او حضارة
لاتستثمر هوليوم صدفة بهذا الانتاج السمعي البصري لخدمة سلطة رأس المال بالهاء الشعوب بالديناصورات و اختراع بطولات فردية لاعلاقة لها بالتاريخ والتغيير بل بالتنفيس عن الشعوب وهدر طاقاتها بالبحث عن فرد مخلص بدلا من منظمات عمل جماعي شيوعية وتقدمية
الانتاج السمعي البصري الابداعي الذي عرفته الكوميديا السورية ومسلسلات واقع الحال التي انتجتها المؤسسة العامة للسينما اي القطاع العام ومن على شاكلتههي صناعة ينبغي وصع اسس لتمويل ضخم لها حتى لو ردت نصف التكلفة او اقل فهي تشكل الوعي الايجابي والتقدمي ومسلسل كالخربة وضيعة ضايعة قدمت وعيا طبقيا وتقدميا ولو بخجل واراحت وتريح مزاج الكثير من الناس من ضغوط العيش وصعوباته..التغريبة الفلسطينية و المطران هلاريون كبوجي وغيرهم قدمت فعلا ايجابيا في مجال الوعي التاريخي وتحييد ومحاربة القوى الوكيلة للاحتلالات الاستعمارية
ليس صدفة ان تستثمر محميات الخليج الفاشية بالتلفزيون والهاء الناس بالمسلسلات البدوية و تلك التي تشوه تاريخ الشعوب كباب الحارة الذي لاعلاقة له بالتأريخ السوري بل بتاريخ داعشي يكون وقودا لحروب تكفيرية بين ابناء الشعب الواحد..
محاربة سورية وحصارها هو لدورها الخاص بانتاج ابداعي تلفزيوني يقلق طواغيت صناعة الخرافات والتكفير ونهب الشعوب في تل ابيب و نيويورك وبروكسل والدوحة والرياض وابوظبي والكويت وجر
اذا اراد الشعب السوري ان يحمي مستقبله من هولوكوست مشابه لما سمته الدوائر الاستعمارية الامريكية والصهيونية و الخليجية الرجعية باسم الثورة السورية والتسبب بقتل وجرح وتشريد ملايين السوريين من خلال التكفير ورفع شعارات هم منها براء لابادة منظمة ضد الشعب السوري وجيشه النظامي الوطني وايضا تفكيك علاقاته مع الحلفاء كالصين وروسيا وايران و قوى مقاومة سورية ولبنانية في سورية ..
يمكن ايضا توفير توظيف معين لبعض شخصيات الجمعيات الاهلية والمدنية وتوفير بعض الامكانيات اذا كشفت دورها التقدمي منها وسائل الانتاج السمعي البصري الابداعي وبعض التمويلات وسبل العرض لجعل عملية الانتاج السمعي البصري الابداعي مجتمعية ولا سيما ان التكنولوجيا اليوم تختصر الزمن وتسهل عمليات التصوير والمونتاج والاخراج



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن