ان كنت بالعراق فلا تشكر الله!

جواد الماجدي
j_almajdy@yahoo.com

2020 / 4 / 20

"من لم يشكر عبدي فلم يشكرني" آيات قرانيه، واحاديث كثيرة تثقف وتحث الانسان على الشكر ، شكر الرب، شكر الاب والام، شكر الاخ والصديق، شكر صانع المعروف واهل الخير وغيرهم.
الشكر؛ نوع من انواع الاعتراف بالفضل والامتنان لصاحب الخدمة الذي يقدمها لك، ونوع من العرفان له ليطف على قلبه نوع من انواع الطمأنينة الشخصية، والزهو بالنفس حينما يسمع من شخص يقول له شكرا لك من كل قلبي، ورحم الله والديك، ليبادر صاحب المعروف بدوره ليشكر الرب الذي قدره على اكمال هذه الخدمة، قد يكون الشكر الاكبر لله عندما يمن عليك بواحدة مواهبه السنية، او الصحة وغيرها "وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وعلى وَالِدَيَّ"١٩سورة النمل.
قد تكون كلماتي في الشطر الثاني تختلف عنه في الشطر الاول او المقدمة، لا من حيث المضمون والعقيدة، بل من حيث الدافعية والنفسية، قد اكون ممن اهيج الطاقات السلبية ببعض، وقد أحفز بعضهم الاخر لقتلها، واستنهاض طاقاتهم الإيجابية، وربي الموفق على كل شيء.
لا اعتراض ولا انتقاص من المهن والمستويات المعيشية، بل لو كان كل افراد المجتمعات اطباء واساتذة ومثقفين، فمن الذي يقدم الخدمات الأخرى.
في العراق يُمسي جارك وهو عامل في تصليح الطباخات المستعملة، او الثلاجات، قد يكون عامل بناء، او خياطا، او حتى عازفا موسيقيا، او حتى متسكعا بالشوارع يطارد اعراض اهل منطقته، او حتى ان يكون مطيرجيا! هوايته الأساسية، وولعه هي النظر الى السماء عله يجد طيرا غريبا ليصطاده، ويبيعه ليكسب قوته وقوت عياله، متجاهلا مصدر الرزق، هل هو مجهولا للمالك ام سرقة بوضح النهار، ويصبح عضوا بأحد الاحزاب، بعدها نائبا عن الشعب الاغبر(مع احترامي للكثير الكثير منهم، لكن للأسف كيفما تكونوا يولي الله عليكم)، وينتعل السياسة مركبا، ويطلق على نفسه السياسي، للأسف يتسلط على رقابنا ليخطط، ارزاقنا وحياتنا(ان كان هناك تخطيط)، يتولى مجموعة من المستفيدين من موقعه نشر اخباره من خلال التواصل الاجتماعي تحت اسم محبي الاستاذ فلان الفلاني.
الاخوة الكرام، لا اتحدث مع الاحزاب العفنة، لأنهم لايسعون الا لبقائهم، بوجود قرقوزات السياسة أعلاه، الذي لاينفكوا حتى يستبدلوهم حين ينزعوا جلودهم الحالية، ليرتدوا جلابيب اخرى حسب ماتقتضيه المصلحة، كالتدين، والإصلاح، والمدنية والطائفية، والوطنية، (وهنا لم اقصد أحد معين).
السياسة لها رجالها، لا بأس تدرسها، او تدخل لها دورات داخلية او خارجية، تعلم اصولها قارنها ومبادئك، واحكام رب العزة والجلالة لأننا مؤمنين (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هذا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)٤٩الكهف.
"بالشكر تدوم النعم"، "وان شكرتم لازيدنكم"ان كان هذا حال العراقيين، ووجود هذه الطبقة فوق رؤوسنا الذي لا يزيحهم الا الرب القدير، فلا تشكروا عسى ان يغير الله واقعنا ويزيحهم عنا.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن