ألمؤتمر ألإفتراضي لمجموعة ألدول ألعشرين

عبد علي عوض
dr.abidali@hotmail.com

2020 / 3 / 30

حينما كانت ألأمراض ألفتّاكة بمختلف طبيعتها الوبائية سواءٌ كانت متوطنة أم طارئة في مختلف بقاع العالم، ما كانت شعوب العالم تعلم بأرقام الوفيات ألتي تصل إلى الملايين، والسبب هو مرتبط بغياب عدم تطور وسائل ألإعلام المرئي والمقروء وقبل ألثورة ألمعلوماتية وألإنترنيت. ما كانت تتعرض شعوب أورﭘـا والولايات ألمتحدة لإبادات جماعية بسبب إنتشار ألأوبئة ألقاتلة بذات الحجم مثلما تعرضت لها شعوب البلدان الفقيرة.
قبل عدة أيام عُقِد في السعودية المؤتمر ألإفتراضي( أللقاءات وألخطابات جرَت عن طريق شاشات ألتلفزة فيما بين قادة ألدول ألعشرين) ... والسبب ألذي أجبرَ قادة تلك ألدول لعقد المؤتمر هو حالة الرعب والهلع ألذي أصابَ جميع دول العالم وأدى إلى إنهيار ألإقتصاد العالمي والنُظم الصحية ألتي أصبحت عاجزة عن إيقاف إنتشار ألمرض بين سكان تلك الدول.
إنَّ ألمؤتمر ألإفتراضي، كشفَ أنانية قادة تلك الدول غير آبهين بما ستتعرض له الشعوب الفقيرة من إبادة لعدم قدرتها على النجاة وخروجها بأقل ألخسائر ... وتبيّن أن منظمة ألإتحاد ألأوربي هي مجرد " نمر من ورق"، لم توحد جهودها لمجابهة فايروس كورونا، بَل راحت كل واحدة من تلك ألدول تعمل بصورة منفردة، فأولى ضحايا دول ذلك ألإتحاد هي إيطاليا وإسبانيا، وإنتشر الوباء في بقية ألدول كألنار في ألهشيم. ولذا فإنّ الهدف من وراء ذلك ألمؤتمر هو لغرض إيجاد الحلول ألكفيلة بإيقاف ألإنهيار ألإقتصادي الحاصل وخاصةً في المؤسسات الصناعية ألعملاقة وأسواق ألنفط.
حينما وقعَت ألأزمة ألمالية( أزمة ألعقارات) في أمريكا عام 2008، وضربَ تأثيرها إقتصادات جميع ألدول بدرجات متفاوتة بما فيها العراق، راحَ فلاسفة ألإقتصاد ألرأسمالي يبتاعون كتاب [ رأس المال] لكارل ماركس للإطلاع على ما أشار إليه ماركس حول ألأزمات ألإقتصادية ألرأسمالية، وتأكيده على أن تلك ألأزمات تتعمق وتتسع كلما أوغلَت ألرأسمالية بوحشيتها.
العراق _ إنهيار مالي وصحي!
في نهاية ستينات القرن ألماضي، إستطاع ألعراق بإمكانياته المالية المحدودة/ قبل قرارات تأميم ألنفط/ ألقضاء على وباء ألكوليرا، وإعتبرَت منظمة الصحة العالمية( يونيسيف) مختبرات وزارة الصحة ألعراقية معتمَدة عالمياً للقضاء على ذلك ألوباء. في ألظروف الراهنة، يعاني ألعراق من ألإنهيار ألمالي وتدهور ألقطاع ألصحي، فهَل ستستطيع ألحكومة العراقية مواجهة وباء كورونا!؟.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن