ثورة الموتى

هاني أديب حنين
hanyadieb2006@gmail.com

2020 / 3 / 29

حين اعلنت الحرب عن خسارة هنا و خسارة هناك ، لفظ الموت 6 جنود ارادوا الا يدفنوا في مقبرة على بعد امتار من سطح التربة ، و الجنود الخائفون و المزعورون يسالون الضابط فالكابتن فجنرالات الحرب و لكن الموقف اصبح معقد فحالةالحرب تتوقف على ماذا سيقنع اناس مائتون بالطاعة ،

لقد قدمت لنا الة الحرب اناس مائتون خسروا كل شيء فماذا يرعبهم ، ان ما كان يرعب الانسان في حياته القصيرة هو فقدها ، لكن الة الحرب سحقت كل اسباب الخوف ،

ان الفزع هو فيمن بقي حي ، هذه القصة من تاليف الكاتب الامريكي Irwin Shaw

يشارك المؤلف قضية شغلت الراي العام الحرب و الفئات المتضررة ، و كيف قدم الكاتب الحلول المتاح في ذلك الوقت ، و هي حلول لا تختلف عما قامت به الهيئات و الحكومات لمواجهة كوفيد 19 ، و تلك الفئات الكنيسة و خام يهودي فئة الدين ، و الزوجات و الامهات و الاقارب ..فئة الاقرباء فئة اجتماعية ، و فئة طبية الطبيب و فئة عسكرية و اخرى صحفية و ذو راس المال ..

و برغم عروض زائفة لهولاء الموتى فشلوا في اقناعهم بالمكوث في التربة ، نعم فجزء من ارق المجتمع الحالي هو لا يوجد مكان للموتى ، اننا لا نعرف ان نساعد الحاليين بتقلباتهم فهل يمكننا ان نسد حاجات اولئك ، و كان هجوم الكهنة الكاثوليك ان هذا من عمل الشيطان و لكن الشيطان الاكبر كان المؤلف الذي لم تنجح معهم محاولات اقناع الموتى ..

فالموتى لا يشعرون بتاثير السلطة دينية كانت او حربية ، و ثورة الموتى لا يمكنها ان تنذر سوا بضجيج و صداع في راس الة الحرب ، فالصوت الخارج من القبر ازعج قايين في الكتاب المقدس يوما ما ، اين اخوك ؟ و لكنه اعلن احارس انا لأخي ؟

و جاء صوت الله دم اخيك يصرخ الي من الارض ..

و قد نظن اننا يمكن ان ندفن بعض القضايا او الشخوص و لكن عبثا نحاول ان نطمث قضايا .. ستبقى برغم محاولتنا ان تبقى في قبر فارغ



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن