ارتجالات

فاروق سلوم
farouqsalloum1@yahoo.com

2020 / 3 / 5

جغرافيا الشعر هي المكان واللاّمكان
مدن الشعر حالة فكر ، وهي الوهم والسراب والمستحيل
وهي الحقيقة التي يكشف الشعر معناها غيرالمُدرَكْ العميق
والشاعر مخلوق اللمس ، يلامس بخياله كل غموض
ويرى بقلبه كل محرّم!! وغريب
*
المرايا تراه ..
و يرى مالذي خلف تلك المرايا
لو اباح وحرّرَ ماكان في قلبه يراه
لغدت كل ايامه والفتهِ وهواه
بقايا
و غدت صحبة الناسِ عصف َشظايا
*
أسمّي سلالة الجنود بين ابناء بيث نهرين
واراهم .. بأحلامهم وجعباتهم ، وخوذاتهم المائلة
حيث نمشي معا بنبض دمائنا نحو زهرة آشور
نينوى .. نطلقها حرة ً في البراري
لتزهر املا ومحبة ً ، و .. حرية .
نمشي نحو مدن البلاد لنغني نشيد الأمل
*
مُدُنُ العشق ِ هناك ْ ،
ولقد احببتُ على شرفاتِ منازِلِها الزنبقَ والياسمينْ
ماعادت مدن َ العشق ِ ، وهاجرَ كل العشاق ِ
وتاهت محبوبة ُ قلبي في عتمةِ بحر ٍ .. وضياع ِ سنين ْ
*
يجتاز حماقات المدن
يجوب غابات الغموض
و يؤاخي الطير والوحش
خطوته ُ تيه ُ الغابات
وقلبه ملاذ شمس بعيدة
بيأسه يبتكر عصر الرومانس الجديد
*
يساومُ ايامَهُ بالسكوت ..
عطشُ الصمت ِ على شفتيه
وزهرة ايامه وهي تذوي بين يديه
والحقيقةُ في قسوة العالم في كل يوم.. تموت ْ
*
يقتلني وطني .. يقتلني الوسواسْ
تقتلني لوعة اهلي في طرق ِ التيه ِ
وتقتلني اوجاعُ الناسْ
فقد اشتبك الأعداءُ على وطني
واشتبك لصوص الدار عليه ِ
واشتبك الحراسْ
*
ابتكرُ المعنى كي تزهر في عينيّ الأيام ْ
اقفلُ صوت َ المذياع ِ واترك صحفَ اليوم ِ السوداءْ
ارمي من نافذة البرد تراب الأسماءْ
علّي في لحظة ِ وهم ٍ ، استدعي ترنيمة َ لحن ٍ و رنين َمقامْ
وبقايا خيط ٍ من احلامْ
*
اهرب من كــَلـِمة ْ اهرب من معنى
ماعادت لغتي تصلُحُ للقول ولاقلبي للحب
وكأن ْ ماكـنتم .. وكأنا ماكُُنــّا
*
الشاعر مخلوق كوني
صوفي مأخوذ
فيه من هوَ .. وهو َ متقمّصٌ فيه
ذاتٌ عائمةٌ فوق قوس الوجود
ليس لديه من الموعظة والحكمة مايكفي
وليس لديه من النصح
كي يمنع احدا من قراءة سورة الشعراء
*
ربما هي رؤيا ..
وهي مالاتراه العيونْ
هي اسئلة الروح اين نمضي
واين غدا في شتاتنا .. سنكونْ
*
هذه الناس تائهة ..لاتميّز بين ما مرّ من وجع
والذي سوف يأتي ولاتميز بين الفروقْ
وكأن جراح الزمان الذي مر جفّت مواجعها
مثلما عطش الأرضِ ليس غير شقوق ْ
*
يابلادي ..يابلاد المياه
نبرة الشوق لاتكتفي بالحنين ولا بالأنين
وهي لاتكتفي بغناء حزين ٍ ولا بصيحة .. آه
انت في وحشة انتظاري فتاة المياه
انت عشبة روحي
وتصيرين ترياق علّتي
وتصيرين كل وصايا الجنون



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن