هروب مبكر

فاروق سلوم
farouqsalloum1@yahoo.com

2020 / 2 / 20

عندما أستعيد دورة السنوات ْ
استعيد الرحيل، والمسافةَ في عتمة الطرقات ْ
استعيد ألأبـهام في مونولوغ الصباح
وا ستعيد الجراح
كل نهار كينونة ومنفى وكل صبحٍ سؤال ،
كل صفحة من كتاب الوقت مكيدة او مآل ْ
وأنا موغلً في لوعتي وفي اضطراب سكوني..
اتساءل انت ِ دنيا التيه والضلال.. ياتُرى من تكوني
*
اكرر خطواتي
مثل منجل في لهفة الحصاد
تكرر الغابة خضرتها ظلاّ اثر ظل ..
مثل صدى عتيق ..
صدى ازرق اراه بسمعي
وانا مغمض العينين من تعب التحديق
نحو اللانهائي البعيد
*
كنا بعض غلال مدينتنا
اطفالا تفتقد السمت
ونفتقد الأوصاف
ومشينا وعر الطرقات
أخذتنا سفن وضفاف
وحقائب باردة في غرف الغربة
غرف الوحشة عند مراسي الهجرات
لكنا نبقى منديل التلويح
على صوت صفير وهدير قطار
يكفي انا نفتح في آخرة الأرض
مغاليق الأسرار
نعرف انا سنكون
في ضحكة نجم مهموم
يرمي عنه سماءا وغيوم
نعرف انا سنكون
في اغنية اورعشة خوف
في مقهى الضاحية الكسلى..
في منفى وسكون
*
ثمةَ ما يشتعل في ذاكرتي ،
مثل حبة قرنفل حارقة تذوب بين الشفتين
ذاكرتي التي تحمل الكثير من المسموعات والمشمومات والمرئيات
ذاكرة الطفولة التي اختزنت الأصوات وسمات الوجوه
وذاكرة الحب وروائح الأشياء و عطر المكان
ثمة مايشغلني مثل عاشق تائه ابحث بين الوجوه والأسماء
تأخذني طرق الأرض وقطارات تحت الأرض
وانا ابحث عنك .. انت عنوان الحب النهريني
انت فتاة الطين والمياه وشذا زهر العسل
زهرة البيبون .. زهرة الحياة النهرينية
فتعالي اذن لنكون دائما .
*
اليوم يافتاتي استيقظت في الفجر الغامض
كل شيء في النوافذ يبدو متجمدا ومنطويا
الحشيش الذي خارج الزجاج .. حشيش ثلجي
وانا اقتل احساسي بالفراغ بموسيقى جاز رومانسي
كمن يتشبث بمواعيد وقصص حب واحلام مهاجرة
رائحة الشاي الممتزج بالقرفة والزنجبيل والنعناع مثل ترياق
تعبق في اركان البيت الأسكندنافي الصغير
الكتب القليلة تصطف على ارفف مكتبة "ايكيا "الصغيرة
وكأن المصمم فكر بعزلتي وسكوني وانتقائيتي
عقلي يخطط لنهار محتمل وهروب الى الخارج برغم البرد
ووجهك يوشوس بكلمات .. كلمات
وانا احاول ان اكتبك او ارسمك محاولة في اللاشيء
محاولــة في الرحيل و الهروب منك واليك..
رسمت خطا احمر بدا مثل حروف اسمك
تركت البياض لاقول كلمة حب لم انطقها
مثل رغبةٍ في انهاء الرقصة الأخيرة
في اغتراب الزمن المـُــــــرّ
ياحبيبتي .. يافتاة المياه



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن