مازلنا نقبض على زناد البندقية

هشام عبد الرحمن
dr.hishamramadan@gmail.com

2019 / 11 / 29

خيارنا الوحيد هو الانتصار .. لا قرار امامنا الا استقلال الارداة والقرار ..الاختيار ليس سهلا , ليس بلا ثمن , لاننا منذ انطلاقة الرصاصة الاولي في سماء فلسطين , منذ انطلاقة اول شرارة في حقول القطن .. ابتدا المشوار ...كان هاجسنا الاول وفكرتنا الاسمى هي ان تعود لفلسطين ملامحها .. كرامتها .. بندقيتها الحرة .. انطلقت فتح .. وكان القرار ..
امامنا تتفتح مساحات الامل بلا نهاية , تنطلق قوافل الثوار والاحرار دون توقف ..
انجزنا الكثير الكثير ومازلنا في اول الطريق .. مازلنا نلملم شتات الروح والجسد
الي الهدف المقدس .. نطرق كل الابواب .. نحاور العدو بكل اللغات .. نمضى مسربلين بالدم
في رحلة الثورة الطويلة , سقط الوهم الكبير .. نعم أسقطه الثوار , بالرصاصة الواعية .. بالطلقة الامينة , بالمقاومة المستمرة , بوحدة السواعد المقاتلة على ارض المعركة ..
بشعارنا الخالد : الي فلسطين موحدين .. فلسطين هي بوصلتنا .. فلسطين هي القرار
فلسطين حبنا الازلي , هي الاغنية المستمرة بحناجر العاشقين .. هي اشارة الانطلاقة ..
هي الفعل .. حتي يخرج الماء من قاع الارض الجرداء , فلسطين ذاكرتنا .. حلمنا المتواصل من لحظة البدء حتي لحظة الانتصار ..
هي حبيبة العمر .. وهجاً يضىء دروبنا .. هي سورة في قران اسلامنا .. على ارضها مرج ابن عامر احتضن اقدام جدودنا .. وعلى سواحلها نبتت سنابل القمح والازهار.
كان الرهان ان يموت الكبار .. ان ينسى الصغار .. لكنها الثورة يا فتح .. لكنها وصية الدم النازف من جرحنا الدامي .. من اول الشهداء الي سيد الشهداء .. ابو عمار...
من غزة الي بيروت مرورا بالقدس وبيت لحم والناصرة .. رفح الجنوب .. ونابلس جبل النار
من العرقوب ,, لنهر البارد ,, للنبطية .. للجليل ومخيم الفوار ,,
هنا فلسطين .. باسم الطلقة الاولي تبدأ حكايتها .. تغني قصائدها المخملية .. يافتح اننا مازلنا نقبض على زناد البندقية .. نرسم بمداد دمنا ملامح الهوية ونمضى الي زمن الانتصار ... لا قرار امامنا الا ان نستمر بالثورة حتي النصر .. فاما النصر او الشهادة
لا مفر ولا فرار ... النزيف لم يتوقف والمعركة لم تنتهي .. الي حرب الشعب طويلة الارض نمضى على درب الختيار



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن