الرحيل

قاسم عيدو مراد
Qasimedomurad11@gmail.com

2019 / 11 / 13

الرّحيل

اللّيلُ غارقٌ
في شحوب بكاءٍ
يتنفّسُ الرّحِيلَ
والشّمسُ عجوز
تخرجُ من تحتِ الرّكامِ
بعكازِ موتٍ
تعزفُ
على وترِ الرّوحِ
كأنّها عود
حضَنَ الأسى
في ديارِهِ

أيُّها القلبُ
ما هذا السّقامُ ؟
فالنّفس رحلت
منذ أمسٍ
لملم الدَّمعَ
حتى تملئ الحقائب
فالموت
قدرك المحتوم



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن