على مودى ان يوقف هذا الجنون!

سليم نزال
salim_nazzal@yahoo.com

2019 / 10 / 5

على مودى ان يوقف هذا الجنون!


سليم نزال


ما حصل اليوم من سرقة لرفات غاندى مؤشر من مؤشرات كثيرة على الطريق الخطر التى تسير عليها الهند فى زمن مودى .لقد اشعل مودى منذ مجيئه للحكم التطرف الهندوسى الذى وصل الى مرحلة الغاء القرارات الدولية المتعلقه بكشمير ,و هو امر لم يلق ردود فعل دولية كما يجب .
وقال مانغالديب تيواري، أمين متحف نصب بابو بهوان التذكاري، حيث مكان الاحتفاظ برفات غاندي، إن السرقة مخزية.

وأضاف: عندما عدت، اكتشفت غياب رفات غاندي وتشويه صورة له..
كما وجد كلمة كلمة خائن على الحائط الذى ضم غاندى الامر يتناغم مع موجه التطرف التى يقودها مودى و حزبه المتطرف .و يتهم هؤلاء غاندى بانه كان سبب تقسيم الهند عام 1947 كما يتهمونه بانه كان يسعى للوحدة مع المسلمين.و المعروف ان هندوسيا متطرفا من ولاية مهراجتا كان من اغتال غاندى على خلفية هذه الاتهامات .

كان غاندى هندوسيا مؤمنا و يؤمن بالوحدة الوطنية بين الهندوس و المسلمين و كان يطمح الى بناء دولة يشترك فيها الجميع . كان رجل سلام و رجل حوار . و لا ننسى موقفه الرافض لتاييد الصهاينة الذين حاولوا الحصول على تاييده و قال ان فلسطين عربية كما ان انكلترة انكليزيه .
و فى الوقت الذى يزداد فيه التطرف عالمنا يبقى امام كل المؤمنين بالتعايش بين الحضارات ان يكثفوا الجهد لاجل رفض كافة اشكال التطرف التى تقود البشرية الى طريق الحروب و الدمار .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن