كيف خدعونا ؟

محمد وهاب عبود
muhamedaboud19@gmail.com

2019 / 9 / 21

وفقًا لنظرية ماركس وإنجلز ، فإن تاريخ البشرية هو تاريخ قمع احدى الطبقات من قبل اخرين. من أجل السيطرة على السلطة او الحفاظ عليها ، وسرعان ما تمارس الطبقة المتنفذذة التشويه تشوه لحقيقة وطبيعة العلاقات الاجتماعية القائمة ، مما يخلق ظاهرة "الوعي الزائف".

ببساطة فأن الطبقات التي يتم استغلالها لا تدرك أنها مستغلة.

مجمل نتائج المجتمع البرجوازي يسوقها او يبررها او يفرضها فلاسفة او رجال الطبقة المستغِلة ، أي مزيج من القيم والأفكار المزيفة عن العالم على صعيد السياسة وأي ممارسة إنسانية – بعبارة أخرى, نحن من حيث المبدأ ، نعيش في كذبة وواقع مزيف..

جميع معتقداتنا تم تزييفها مسبقا ، لأنها ظهرت في البداية كوسيلة لإخفاء الحقيقة عنا لمصلحة فئة معينة.

الشخص ببساطة ليس لديه الفرصة للنظر إلى العالم بموضوعية كون الإيديولوجية ثقافة ، واشبه "بالتشوه الولادي" نولد بعاهات ايدولوجية سترافقنا مدى الحياة و نرى من خلالها الأشياء. كما يجب الاعتراف ان الاسرة هي ايضا عبارة عن مؤسسة أيديولوجية.

فأين الحقيقة في هذه الحالة؟ الحقيقة تكمن في جوهر العلاقات الاقتصادية ، أي تلك العلاقات التي تتشكل بها طريقة انتاج و توزيع السلع الاساسية. وفي حال انهيار تلك المنظومة والياتها الايدولوجية ستقام علاقات حقيقية "ودية " بين البشر محورها الانسان وكرامته وليس الربح والاستغلال.




https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن