نادر

جميلة شحادة
jamilla.3@hotmail.com

2019 / 9 / 21

كلَّ عامٍ وانتَ نورُ عيْني
رغمَ أنَّ
البيّْنَ بينكَ وبيني
*
غِبتَ ولمْ تغِبْ ذكراكَ لحظةً عنْ خيالي
ولا فارقَ عطرُكَ مخدةً
ولا طيفكُ غابَ عنّي
*
كمْ قلتُ سيأتيني بأحلامي
ولكنْ كيفَ؟
والنومُ خاصمَ عيْني
*
انتَ يا نادرُ
في خصالِكَ نادرٌ
فكيف اذا فاضّ البهاءُ
منْ وجهِكَ الحَسَنِ
*************



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن