أَنْسَنَة

سلام ابراهيم محمد
salammoh222@gmail.com

2019 / 9 / 19

أقراص قبل النوم

في الطبيعة - سَمّها كما تشاء ! - تتحد عناصر كيميائية
بنسب متباينة، بتفاعلات فيما بينها و بتأثير طاقة أو
طاقات مختلفة بإمكانها إنتاج شاكلتها و على هذا النحو
تتكاثر فندعوها كائنات عضوية -حَيّة - يُقال إن لم يكن
الأمر كذلك ما كنا نحن الذين أَنسَنتنا الطبيعة و أوصلتنا
إلى طور نادرمن الرقي فنتجاسر ب1,4 كغم شحم(عقل)
ونطرح أسئلة تخص سر هذا الوجود اللامتناهي وحيرتنا
من هذا البذخ في المكان و النجوم والمجرات!

سواءا جذرنا كان بهيئتنا الحالية أو صرصرا تَطَّور؛هل
ثمة مدلولا لحضورنا كبشر أو هل ثمة سببا عقلنا أدنى
عن تقصيه هل الحياة نكتة سمجة و سخيفة كما يصرح
البعض،والجميع تقريبا -في الوقت نفسه- لن يفرط بثانية
واحدة من حياته!

الزمان(التاريخ) ينصهر مع وفي المكان الذي هو الأكثر
واقعية في حالة وجود حيز مادي أو حراري ! عدا ذلك
يبقى بلا معنى، كالسؤال الذي يؤرقنا :عن بداية الكون
وماذا يوجد خارج حدوده؟

الهواء الذي نستنشقه، جزيئات منها تعود مثلا إلى
نابليون فالمعلومة لا تندثر الخلود مكتوب لنا مجرد تفكك
وتحول جزيئات من مضمون إلى آخر؛ مثل النقود التي
قد تخسرها في رهان ما،لا تكن مهموما لذلك، أن نقودك
تنتقل فقط بفرح من جيبك إلى جيب شخص آخر!

تقترح ملحمة "گلگامش"وكذلك سفر"الجامعة "وبالتأكيد
أخريات لا عد لها بخلع معطف الأنانية وهوس الخلود
الجسدي و تعويضه بالخلود الروحي بالتوسل بالعمل
لصالح العموم لمنح الحياة جدية و تبريرا."صموئيل
بيكيت"عبّد الطريق واسعا لگودوالذي لم يأت ولا يأتي
وسوف لا يأتي - ليصل الى مُتَسَكعين هما (فلاديمير و
استراجون) خيبتهما أنهما لا يملكان حبلا و إن كان
قصيرا لاعناقهما! أليس هو هذا سر الوجود : لم يأت
ولا يأتي؟! الإبهام هو سيد الموقف في الكون ولعله
الجواب أيضا.سؤال وجهه أحدهم لـ (أينشتاين)عما يسأل
الرب عند مواجهته فأجاب :(? Warum= لماذا ؟)
قصده بالعراقي : (لويش؟ مَتگُلي شِلَك بيهه !)



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن