حرش السنديان

روشن عزالدين حجي
rozalindoz@gmail.com

2019 / 8 / 24

حرش السنديان

أهذه أنا.....!!؟
يقال انها أنا....
قبل أن تمر بنا الريح
وتقتلعنا من أعماق جذورنا
لدروب ضيقة جداً ترمينا
ويهرب القمر من أمسياتنا
لتعتقل الزنابق وتضيع كالرماد في الهواء
جرحٌ.....لايعرف الضماد
ملامح انسان
ذكرى تذوب في زحمة النجوم في السماء
أخاف كثيراً أن ينام الجرح
قبل أن تغنيني أمي لحن الوداع
وتموت كل المواعيد كعادة المسافرين في بلدي
سنعود يوماً ما... أو ربما لا...
ألم تتساقط الشهب من الفضاء...؟
حين سرقوا من وسادتي كل الاحلام
ألم تلمحني الأعين..؟ وانا شاردة
فصبري لم يعد يحملني
أيعقل أن نموت هكذا مرتين أو ثلاث
أو لعله أكثر... وأكثر...
وهل من أحد يتذوق معي..؟
فمازال في الصحن بقية
ولازلت صالحة لحطب الشتاء
من ينضم لقافلتي...؟
لنبحث سوياً...
فأنا لاجئة تاهت من أبيها
في غياهب أحراش السنديان



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن