وسألت المطر ..

ستار جبار سيبان
Sattarsebban@gmail.com

2019 / 3 / 27

وكان لي مع المطر سؤال ...


يامطر گلها شلونها ؟
تحزن .. من تمرّها ظنونها ؟
هم تشتاگ مثلي ؟
هم تحير عيونها ؟
هم تصيح بصمت ؟
هم تشتكي من الوكت ؟
جاوبني ياصاحبي
خو ما تغيّر لونها ...

يا مطر بعده الدمع ؟
وي گطراتك اعله الخد..؟
وبعدها العين .. مافكّت حزنها
وذبّت الاسود ؟
گلها شوكت ترتاح ؟
مو كافي هم وجراح ؟
العمر ظلمه تراه بدونها

تدري الزمن يامطر
ماخلّه ليّه احباب
مابين موت وهجر
كلهم صفوا غيّاب
يامطر طال العمر
وبالروح ماظل صبر
ساعات اظن يامطر
وروحي تغطّ بسكونها

سلملي وگلها يامطر
سلملي وگلها شلونها



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن