عن البروبغندا البرجوازية حول جدار برلين

نور هلال
nourhilal481@gmail.com

2019 / 3 / 25

في بحر الأكاذيب التي نشرتها و لا تزال تنشرها القوى الإمبريالية الرجعية عن الدول الاشتراكية السابقة، ليست بمفاجأة أن يكون جدار برلين وجه هذه الدعاية. بناء على ذلك، علينا اعادة التدقيق في ما نظن أننا نعرفه عن هذا الجدار و اسباب وجوده . قد باتت من المسلمات أن كل من يناكف البرجوازية سيفوز بلقب "الديكتاتوري"، فإن الشيوعيين،حسب الاعلام الأمريكي، قد شيدوا هذا الجدار ليظلموا  و يبطشوا بسكان ألمانيا الشرقية. اما اذا اردنا الحقيقة وراء بناء الجدار، هي التالية:
-كانت ألمانيا الغربية تسبب المشاكل الاقتصادية للشرقية و ذلك لأنها كانت توظف الكثير من العمال و اصحاب الحرف الذين تعلموا على حساب الدولة الشيوعية،مما أدى إلى أزمة انتاج في الشرق . غير أن بعد بناء الجدار، ذكرت صحيفة النيويورك تايمز  عام ١٩٦٣ أن:" برلين الغربية خسرت حوالي ستون ألف عامل بعد بناء الجدار ."
-منذ العام ١٩٥٠ و جواسيس الولايات المتحدة في برلين تقوم بعمليات تخريبية ارهابية كثيرة في سبيل تدمير الاقتصاد و زعزعة ثقة المواطنين بدولتهم. من هذه الأعمال :
٠استعمال متفجرات لتدمير محطات توليد الطاقة، وسائل النقل العامة، الابنية العامة .
٠حرق ١٢ سيارة في قطار شحن و تدمير خراطيم ضغط الهواء، مما أدى إلى سقوط العديد من العمال الجرحى.
.استعمال الحمض لتخريب معدات المصانع
.حرق مصانع كاملة
.قتل ٧٠٠٠ بقرة في مصنع البان عبر التسميم
.وضع الصابون في أوعية الحليب التي وصلت إلى مدارس ألمانيا الشرقية .
-ذكر مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين أن" الحدود المفتوحة للالمانيتين تسبب للشرقية بدمار كبير و أن الجدار ساعد على ضبط امن ألمانيا الشرقية "
-بعد بناء الجدار، سمحت السلطات الشرقية في العام ١٩٨٤ بخروج ٤٠,٠٠٠ شخص إلى الغربية . في العام ١٩٨٥، ذكرت صحيفة أن ٢٠,٠٠٠ من الذين قد ذهبوا إلى الغربية يريدون العودة .
-مع انهيار جدار برلين و فوز القوى الظلامية،خسر عدد كبير من الألمان عملهم،و بيوتهم و زادت نسبة الفقراء بشكل كبير . كما أن انخفض الناتج المحلي بشكل غير مسبوق في العديد من الدول الأخرى .حتى أن الاقتصادي لازلو اندور  أطلق على هذه الفترة اسم :" the great depression" .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن