القاضي رحيم العكيلي في مطار بغداد الدولي

علوان الجابرى
alwanalgabrie@hotmail.com

2019 / 3 / 5

عاد الى بغداد الاربعاء رئيس ُهيئة ِالنزاهةِ السابق القاضي رحيم العكيلي وذلك بعد سنوات ٍعدة قضاها خارجَ الوطن وقال القاضي العكيلي في اول ِتصريح له ´´ ان العراق احق ُبان يعودَ الى نصاب ِالانصاف ِوالعدالة وكان في استقبال ِالعكيلي بمطار بغداد الدولي عضو مجلس ِمكافحة ِالفساد ِجمال الاسدي والنائب صباح الساعدي-ذكر المكتب الاعلامي لرئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية صباح الساعدي، في بيان ، إن الاخير “شدد خلال استقباله القيادي في تحالف سائرون رئيس هيأة النزاهة الاسبق القاضي رحيم العكيلي في مطار بغداد الدولي بعد عودته الى البلاد، على أهمية إرسال رسالة مطمئنة الى العاملين في ميدان مكافحة الفساد مفادها ان الدولة تحميكم من الاستهداف والإقصاء السياسي الذي يجند فيه الفاسدون قواهم للإطاحة برجال النزاهة”. واكد الساعدي، وفقا للبيان، أن “المعركة مع الفساد لن تتوقف وهي (معركة وجود الدولة) ضد من يريد ازالة الدولة بمعنى ضياع سلطة القانون او الانتقائية في تطبيقه لصالح (السلطة) و(القوة)، حيث يتحصن الفاسدون خلف هذه المتلازمة البغيضة (مزاوجة السلطة والمال الفساد)”. واشار البيان الى أن “الساعدي كان له دورا كبيرا بتوجيه من الزعيم العراقي مقتدى الصدر في انهاء الملفات والقضايا التي كانت ضد القاضي رحيم العكيلي الذي وجه شكره للصدر اولا وللساعدي ثانيا على الجهود التي بدلت لعودته الى وطنه بعد ثمان سنوات من الغربة والمحنة”.--
الأحكام القضائية ضد السياسيين في العراق تتبدل باستبدال الحكومات فيه، وهذا ما تم إثباته في قضية النائب السابق مشعان الجبوري والذي كان مداناً بـ (17) قضية مختلفة، ولكنه عند عودته للعراق تم تبرئته من جميع التهم وأصبح نائباً في مجلس النواب في حينها»، لافتاً إلى أنه «قبل أيام قليلة تم استقبال القاضي رحيم العكيلي بشكل رسمي في مطار بغداد وهو أيضاً صدرت بحقه أحكام قضائية سابقاً».
أن «عودة الشخصيات السياسية المطلوبة للقضاء خلال الفترة الحالية أمر غير مستبعد ويمكن تحقيقه بسهولة، حيث وجود التوافق السياسي على ذلك»، -أن «القاضي الذي أصدر الحكم على الشخص البريء يجب أن يحاسب وكذلك القاضي الذي يبرأ الشخص المدان عليه أن يحاسب أيضاً لكي نحافظ على هيبة القانون والقضاء العراقي».
يذكر ان - صفقة تعبّد الطريق لبعض الساسة المطلوبين قضائياً في العودة إلى البلاد، أبرزهم نائب رئيس الجمهورية الأسبق طارق الهاشمي ومحافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، ووزير المالية الأسبق رافع العيساوي، وأمير قبائل الدليم الزبيدية في العراق علي حاتم السليمان.--
وقرر مجلس القضاء الأعلى في 19 من الشهر الماضي قبول اعتذار القاضي المتقاعد رحيم العكيلي .
وقال المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان ” ان المجلس اطلع على رسالة الاعتذار المقدمة من القاضي المتقاعد رحيم العكيلي عن الاساءة إلى المؤسسة القضائية . وقرر المجلس قبول هذا الاعتذار- ان العكيلي كان مهنيا ونزيها في عمله ولم يخضع للضغوط الحكومية في شأن مكافحة الفساد خلال عمله لأكثر من 3 سنوات رئيسا لهيئة النزاهة-يظهر في العراق قاضٍ يحمل قوة الحق ويحفظ شرف الوظيفة وهيبة القضاء وقوة الشخصية وألق الحضور والوقوف بكل صلابة امام من ظلموه وارادوا له ان يسلبوا منه ما يفتقدونه-



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن