عبرة حرَّى

إبراهيم رمزي
brahim_ramzi@hotmail.fr

2019 / 2 / 19

إلى الأخ الصديق الدكتور حميد لحميداني

عبرة حرَّى

إذا غمستُ تهانئي بعبرة حرّى
فلا تلمْني يا صديقي،
فمؤقي ترقرق من شجن ممضّ شارق،
يكوي الحنايا في مجلس حافل سامق.
لست لابن سلمى بالتابع الوامق،
فصنتُ عَنْ تراتيل السآم مسامعا،
غير أني لما دعيتُ خطيبا
خنقتْني أحاسيسُ وداع راهق،
فلا تلمني يا صديقي
إذا تهيّبتُ اقتراب الماحق،
مترصِّدا متخطِّفا من حالق،
ونعيتُ نفسي لنفسي
دونما رثاء موجع سوى دمع حارق.

مراكش في 16/2/2019



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن