الشموع الذاوية وعقيدة البَخس الإعلامي

زياد بوزيان
zanooon.ziad@gmail.com

2018 / 9 / 10

كثيرا هم الصحفيون العرب الذين تحولوا إلى قطر وإلى غير قطر بدءا من منتصف تسعينيات القرن الماضي ، ممّن كانوا مجرد شموع ذاوية وسط قناديل ومصابيح ساطعة في عديد المنابر الإعلامية المشهود لها تاريخيا بالجودة والاقتدار، كراديو اﻟ bbc العربي بلندن والدوتشي فيلة ومونتي كارلو العربيين. ويعد الصحفي السوري الجنسية الدكتور فيصل القاسم من أبرز من ينطبق عليه الوصف المذكور ، من جملة قافلة لا تحصى ولا تعد موزعة بخاصة وبالأساس على وسائل إعلام خليجية ، تُرى لماذا هذا التحول من مجرد قلم هامشي خاوي الوفاض في ال bbc إلى قلم لاغط يستأثر باهتمام المشاهدين العرب؟ ويلعب على عواطفهم بشكل يبعث على الحيرة ، أو دعنا نقول ما أسباب الفشل هناك وأسباب النجاح هنا ، هل يعود الأمر إلى المستوى المعارفي الثقافي واللغوي ـــ فصاحة وبلاغة ـــ أم إلى سياسة استراتيجية قامت عليها و سائل إعلامية قطرية وهي ضم عمالة قابلة للتطويع من هنا وهناك للدفاع عن خطها الافتتاحي ، أي في جميع الأحوال تعود لعقلية تقاسم المنافع ؛ أخدِمني وعقيدتي أجعل منك نجما عربيا ساطعا ؛ العقلية التي أنهكت العقل العربي الراهن وأفسدته ، وكرست لتذيل المشهد الإعلامي العربي بإصرار للساحة العالمية ، كغيره من المجالات الأخرى كالأدائين الاقتصادي و البحث العلمي وغيرهما؟

لعلّنا لا نقصد بمفردة البَخس هاهنا التحيز الناتج عن النقص فقط ، الذي ما فتئ فيصل القاسم يكرسه ضد ضيوفه العلمانيين بل نقصد به معنيين : فبَخَسَ فلان فلانا بمعنى سلبه حقه ، أما المعنى الثاني فناتج عن المعنى الأول فهو البُخس[*] من بَخَس غيره أتوماتيكيا عند الناس/ الناس الصفوة والنبيهين ، أي فقد الاحترام والتقدير عندهم ، حيث كان منذ التسعينيات في برنامجه "الاتجاه المعاكس" بقناة الجزيرة القطرية كلّما أدار مناظرة بين إسلامي وآخر علماني ، أو أدار حوارا أثير بالتحليل والمناقشة إعلاميا على الأقل ، تحيّز إلى الطرف الإسلامي وتملقه حتى ولو كان شخصية معروفة بتطرفها الفكري ـــ بالمقاطعة المستمرة لمنافسه الضيف العلماني وتسريعه في الكلام وحتى لومه ـــ شرط أن يكون شخصية لها حظوة ومعروفة كالشيخ القرضاوي أمام جلال صادق العظم ومحمد عمارة أمام نصر حامد أبو زيد ، ومنذ ذلك الحين إلى يومنا الذي بلغت فيه الميديا بقنواتها السمعية البصرية الفضائية درجة مذهلة من التوسع والتطور ، فالميديا المصرية خذ منها القنوات الخاصة مثلا ستجد معظم البرامج التحليلية الفكرية الثقافية والسياسية تنحو نفس الخط الذي انتهجه فيصل القاسم وهو التحيز لأحد الطرفين المدعوين ضد الطرف الآخر عند محاولة إثراء النقاش حول موضوعات حساسة ، الموضوعات التي زادت لهبا وجذبا للإهتمام الإعلامي والسياسي مع أحداث الربيع العربي ، حيث إذا كان الضيف المدعو شيخا معروفا من مشايخ جامعة الأزهر، سنقف حينئذ على نوع من تملُّق مُجل من قبل الصحفي المدير للنقاش لهذا الشيخ ، أما إذا كان شيخا غير معروف ( ناطق اعلامي مكلف من الأزهر) فإنه سيتصرف مع الضيفين المتناقشين المتجادلين تصرف مربيو كباش وديكة المصارعة في أمريكا الجنوبية (التحريض على المصارعة) فيعمد حينئذ إلى التفكيه على المشاهدين والترويح عنهم بدون قصد ، كما حدث في مناظرة جمع فيها محرضا بين سيدتين واحدة علمانية والأخرى محافظة محجّبة ما جعل هذه الأخيرة تنسحب على الهواء ، وهو أول انسحاب فيما أذكر يحدث في برنامج يبث حياﹰ على قناة فضائية شرق أوسطية ، و يرجع برأيي سبب ذلك أولاﹰ إلى المستوى الثقافي المعارفي السطحي للصحفي ـــ حتى وإن كان يحمل درجة دكتوراه تكون الأبعد عن الثقافة بخاصة الدراسات التراثية بما كان ـــ حيث لا يكون بمقدوره إحراجهم/الاسلاميين بسؤال دسم واحد ، وثانياﹰ إلى ضغط المجتمع النفسي على العلمانيين وهم قلة فيه أمام المحافظين وهم كثرة فيه ، فيكون وقع
ذلك الضغط البسيكولوجي بادياﹰ في شكل نزعة غير مقتنعة بتحيزها لكنها تتحيز، حيث يضطرون إلى معايشة هذا الواقع برغم أنه واقع مر. وثالثاﹰ إلى إتباع أكثر من قناة شرق أوسطية كالتي استوعبت تلك الشموع الذاوية في قطر والإمارات لسياسة البلد . أما عن القناديل والمصابيح الساطعة الحقة فلم تستفزها العروض المُغرية من الجزيرة وأخواتها أبدا ، وقد رجع بعضهم من الإذاعات العالمية السابقة الذكر أعلاه إلى البيت الإعلامي الأم ، إلاّ بعدما تقدم بهم السن كجورج مصري وأيوب صادق و علي أسعد من الbbc العربية ، رجعوا إلى إذاعة بلدانهم الأصلية للإشراف على تلقين المذيعين المبتدئين.

أما الفئتين من الصحفيين الذين أصبحت قطر والإمارات الوجهة المفضلة لهم منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي: فئة لم تجد ضالتها وسط زحام من أقلام كثيرة لامعة هناك خلف البحار؛ حيث كان مستواها جد عادي ضمنها ؛ وإلاّ لما إختارت التحفيزات المالية المسيلة للعاب وآثرتها على المستوى الإعلامي التقني العالمي النيّر، ناهيك عن رفاهية بلد الإقامة وطيب مقام العيش الكريم فيه ، كحال فيصل القاسم وفيصل الأحمر ونور الدين زروقي[†] هؤلاء الذين عهد القسم لهم ببرامج تسجيلية فقط ، كتعليم الإنجليزية بالراديو وقراءة ترجمات المترجمين وتحاليل المراسلين الإنجليز. والفئة الثانية هي قوافل صحفيو المغرب العربي التي وصلت إلى الجزيرة وأخواتها منذ إطاحة حمد بن خليفة آل ثاني بوالده ، خاصة من القطر الجزائري الذي ثارت به حربا أهلية و ربطته علاقة استراتيجية مع قطر والامارات ، فهؤلاء الصحفيين أُشْعِر بالحاجة إليهم لسببين رئيسيين ، بعيدين كل البعد عن السبب المعقول كما قد يعتقد الجميع ، وهو الكفاءة الإعلامية ، فلسان حال الصحفي الجزائري تقنياﹰ هو لسان حال بلعوم خشن الصوت وثغر أملد زائد إلمام باللغة الأجنبية لا غير، والشواهد غير خافية لمن أراد التأكد ، والسببان هما : القصور في الطاقات والاطارات البشرية في دويلات الخليج العربي و شعبية وجوه إعلامية بالجزائر دون سواها نتيجة للإعتبارات المذكورة أعلاه ، ولعبت التحفيزات المالية في ظل إنخفاض قيمة العملة الجزائرية دورا كبيرا في سيلان تلك الموجة وتدفقها المستمر في اتجاه واحد معلوم.

لعلنا نلمس هاهنا علاقة الاستلزام بين كفاءة وبراعة ودهاء الانسان والقيم التي يحمل ، وهذا ما أثبته الواقع وفشلت النظرية في إثباته فالواقع هو رب الصنعة كما يقال ، وأي إفاضة في الموضوع تبقى من قبيل الجدال ولغط كلام لا غير ؛ فالاعلاميون العرب الذين وصلوا شبابا إلى البي بي سي bbc في لندن وغيرها للعمل ، كانوا قد أختيرو بدقة وجُرّبت كفاءتهم وبعد إستقدامهم مباشرة استطاعوا لبس معطف ديمقراطية المجتمع الغربي ومدنيته بتكيف عال ، بالتحلي بقيم الانسان الغربي ، الصرامة في العمل ، تبعه حتماﹰ صرامة في التّحلي بالقيم الاجتماعية من ثم الوفاء والإخلاص لرب البيت ولسلطاني القانون والديمقراطية. أما من لم يقدروا منهم فلأن مستواهم التقني كان محدودا ، مبررين مغادرتهم عند أول عرض تلقوه من الجزيرة وأخواتها بأنهم كانوا يعيشون وسط الكفار و وسط مجتمع خالي من القيم الروحية وغيرها من التراهات ، فالواقع هو خير من يعلي من شأن مجتمع القانون والديمقراطية الركنين الأساسيين في بناء المجتمع المدني، ويدحض المجتمع الديني والمجتمع السلطوي القائمين على الترهيب ونشر الخوف بين مواطنيهما، والمفارقة التي تستقى من واقع الطبيعة نفسها هو في الإحساس الأبدي لقوى الشر بالنقص والبخس أمام قوى الخير، فتعمل على التكاتف والاتحاد فيما بينها ؛ مازال رئيس دولة قارة ، تفيض بالخيرات والطاقات البشرية كدولة الجزائر، يعيش بعصب واحد غير أنه يحظى بدعم قوى الشر التي تزيّن له عمله وهو ماضٍ في تصفية كوادر البلاد وطاقاته الشابة وتنحيتهم ليس ممن يحملون الكفاءة فقط بل من يتجلى فيهم أبدع الإبداع ، والمفروض الأقرب للواقعية والمنطق هو أن يتنحى هو ، لأنه عندما تستفحل السقطات والأزمات المندلعة هنا وهناك وفي كل شبر من ربوع البلد يصبح الرئيس هو المسئول الأول والمباشر عنها ، لذا وجب أن ينّحي نفسه عن السلطة قبل أن ينّحي غيره لتستقيم أوضاع البلاد ثانية وهكذا تبطل النظرية المستقاة من الدين ؛ التي ترُد كل ضعف وتخلف إلى إنتفاء الايمان وطاعة أولياء الأمور، و المستقاة كذلك من دستور الدولة اللاديمقراطية والتي تعمل على الحفاظ على هيبة الفقيه والمرشد أمام الصانع والمبتكر، وهذا مدخل من أحد مداخل اللاّعدالة والتفرقة الاجتماعية ـــ فمن المفروض أن الله هو الذي يكافئ الفقيه والمرشد الديني جزاءا على سلوكه الخلقي ، وليس الانسان والانسان الحاكم مثله ـــ وترُد التخلف بدورها لرجحان كفة التغريب على كفة التقاليد! وإلى عدم تطبيق النظرية الاقتصادية الفلانية أو العلانية ، كالنظرية الماركسية وما شابهها تطبيقا حرفيا صارما! وهكذا بتبادل قوى الشر للمنفعة بينهم يستمر التخلف وتنتكس النظرية وأفق تطلعاتها وتصبح مجافية للواقع بغرابة : لأنها (النظرية الدينية والسلطوية) سوف تبقى عمياء أسيرة صفحات الكتب ، قوانينها مجافية للطبيعة ومنطق العقل العملي فتثبت فشلها ، ولأن الشرق اليوم يعيش على مبتكرات الغرب ، العملي ، والقوي ، والخيّر، بأياديه الممدودة للإنسانية جمعاء ، فالواقع بالتجربة العقلية هما عينا كل نجاح وتطور.

والحقيقة أن هناك فئة ثالثة من الشموع الإعلامية الذاوية تقع بين الفئتين السابقتين ـــــ لنختم بهاــــ وهي التي ولجت الميدان مؤخرا فقط ـــ منذ 2008 فصاعدا ــ عن طريق فتسحة فضاءات الكتابة والنشاط الإعلامي عبر الأنترنت ، كانت مواقع بلوجر ثم مواقع لمجلاّت وقنوات إلكترونية أرادت بسرعة الضوء أن ترتقي إلى عنان السماء ، بولوجها أوعر الموضوعات المطروحة للنقاش بل أعقدها جميعا كالتي تعنى بنقد الفكر الديني والحداثة الغربية ، إلا كي تفصح عن نوايا أصحابها في الهوس بالشهرة مهما كلفهم الثمن ، أتحدث هاهنا عن سبيل المثال لا الحصر عن موقع كموقع صحيفة المثقف وموقع كموقع جيروم وموقع الجزيرة نت .. وهلم جر ، لعله الغياب الفاضح للتجربة والخبرة والتخصص لهؤلاء ، مع هذا تجرأوا النبش في أعقد القضايا الفكرية الراهنة ، المستقطبة للساحة الفكرية و المثيرة للتعصب والعنف ، وعن غير عمق معرفي وتجربة وتخصص أكاديمي ، وهذا يدخل برأينا في نطاق ثقافي سائد وهو عدم إحترام ذات الشرقي سواء كان علمانيا أو إسلاميا للآخر المحلي المنافس ، والمخالف له في الرأي ، حتى إمتاز بخاصية نفسية أخلاقية ترجع لتأثير البيئة أي للمنطقة المدارية الحارة ، حيث يُرجح عالم الاجتماع مونتسكيو في نظريته « أثر البيئة الطبيعية في اختلاف الشعوب » ـــ يرى مونتسكيو أن الاختلاف في درجات الحرارة بين الارتفاع والانخفاض يصحبه إختلاف كبير في شتى النواحي للبشر منه الاختلاف الأخلاقي[‡] ـــ أن عوامل الحرارة التي لا تطاق تاريخيا تجعل من الانسان أكثر عصبية/عدم تقبّل الآخر والإعتراف به ، وأكثر شهوانية ، فالسلوك مرده طفرة في شفرة الجين العقلي النفسي رقم كذا وكذا في البطاقة الجينية للانسان ADN ، وهو ما ينطبق على سكان الوطن العربي و الدول الاسكندنافية . و عندما بحثت عن نظراء أولئك المتطفلون ، عبر الأنترنت ، على شؤون لا تخصهم من قريب أو بعيد في شيء ، من يناظرهم من بلوجريين وسياسين وإعلاميين وعلماء طبيعة متطفلين لدى الغربيين لم أجد ، إلا ّ نادرا.


[*] - البُخس بالضم غير صحيحة صرفيا وهي عامية جزائرية لكن تحمل نفس معنى المصدر الصحيح صرفيا البَخس.
[†] - إستمع كاتب هذا المقال شخصيا لهذه البرامج وكان قريبا من عمر الشباب حينها ، لذا قد يقول قائل أن رؤيته هاته التي استعادتها ذاكرته هي من قبيل الغيرة أو طيش الشباب ، فلمن يذهب بهم المقام إلى هذا القول نقول : هناك موجات من صحفيو المغرب العربي المتميزين بين قوسين ، سارت الجزيرة وأخواتها على عهدها ومنذ إنشائها في المطالبة بهم من مؤسساتهم ، وتتضمن القوائم لموجات أقلام جزائرية ، رياضية وثقافية بالخصوص ، كل خمس سنوات تصبو بل تشدد على ضمهم ، فلو فرضنا أني كنت واحدا من بينهم هل سأكون لأقبل؟ هل المسألة تكمن حقا في الغيرة أم في رؤية نقدية تكدست بالتراكم في شكل تجربة؟ والذي يقال عن الغيرة يقال أيضا عن الغرور ومحاولات تشويه الصورة : فأنا مازلت بعد ما مضى بي العمر، مازلت أبعث بمقالاتي وكتاباتي هنا وهناك وأقول أني أكتب لمجرد تطبيق ما تعلمته في الجامعة / فنيات التحرير ، لا أكثر ولا أقل ، أما من استصاغ أفكاري فبها ونعمة ومن لم يستصغ فالتنوع والاختلاف سنة الكون.
[‡] - احمد العجلان : التوظيف السياسي لنظرية البيئة الطبيعية بين ابن خلدون ومنتسكيو ، دار رسلان سوريا 2008 ، ص 157.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن