شمة لقصيدة الله2

وسيم بنيان
wisambinyan@gmail.com

2018 / 7 / 14

عابس بسم ( ة /ه)*

أ- عين النون ،أو: أرجوحة في مرآة:

اجلسه المبعوثان من أرجوحة برزخه؛وتشفعا بحر بن نبيل آخر؛أن يشرح حلم التفسير في يقظة مرآة الصحو.وما هي إلا هي حتى؛وكأنما من مثل سكران تمتم؛ هكذا تكلم سيدي مضمونا: جريمتان اثقلان من يومهما وحتى آباد الايام . يوم علق ابن مريم على آلة يهودية صهيونية؛ وسيذبح أمامك ابن فاطمة بسيوف إسلامية وهابية.واغتيال مولانا علي بمحراب سجدته على تراب الكوفة؛ وما فعل اتباع المسيح مثل ذلك.

ي-قاف العنقاء،او: عبوس الشموخ:

كان هناك
في الغاضرية
حيث الرحمن لأوليائه يتجلى
أهازيج وجد
بينما يخيف الشيطان حزبه كالعادة
نصرانيا يحمل بدل الصليب ازميله
وحين كان الراهب التقي
يقرع غشاوات الصمم
في طبلة سمع الطاغوت**
ثم في باب توما
بعد أن حفزت عزمه أم المصائب
أو ايقونة الصبر
كان ذلك الفنان ذاته ينقل
م ل ا م ح الذبيح
من وجه القمر
الذي وعكس الريح
بدا مبتسما
ولم يك ساعتئذ داكنا
كطعنة الاجلاف
نقش الملهم للعز محجة خضراء
تفرش الأرض ورودا
لمجد الآتي من برازخ النور
خذ يا #يسوع الرب
هاته المنحوتة
مثل مائدة السماء التي حجبت
حتى عن حوارييك
لعلك تهبني خيطا
من رداء عطفك…
___________
*للشاعر أو قارئ النص،أن يختار التشكل الأصلح لذائقته.
** رغم معرفة(بابا الباب) بأن ما من فائدة ترتجى،لإزالة الحجب عن اذني ابن تمادى في العقوق.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن