عوالم

عبير خالد يحيي
Abeer.yahia7@gmail.com

2018 / 3 / 4

عوالم

وكنتُ قد رأيتكَ مرّةً أولى
عند الناصية..
يومها غشيتْني الدهشة!
بعثرتَني في عوالمي المتكسرة ..
كالشهقةِ الأولى في أبجدية الخلق، تحطّمُ خلوةَ الكينونة بأكذوبةِ الحرية ..
كالشهقةِ الأخيرة في سباق الانعتاق، تخترقُ البصرَ و هو حديد ..
كصرخةِ أمي لمّا سمعتني أتحدّثُ عن الحربِ العالمية الثالثة وأنا في عاميَ السادس !
-"الحربُ الثالثة إن قامت ستكون حربَ إبادة !"
لم يطلعْني الجِنُّ على النّبأ كما تهامسَ البشرْ ..
حرّقتْهم السماءُ التي مُلئتْ حرَسًا شديدًا وشهبا !
معذورون ..
هم لم يرَوا وجهَكَ فوقَ كتفي، تشي بأحاديث الكبارِ في أذني..
الكبار ..صنّاعُ الحروبِ والسلام ..
هالَني ما أرَيتَنيه !
لذْتُ بضفيرة جدّتي ..
فردْتُّها سوداءَ مَشوبةً بخيوطِ
القمر..
علّها تحميني من تناثر دمِ الشمسِ المذبوحةِ عِنْدَ الأصيل..
يفصلُني عن أول جريمة شهدتها خمسون عامًا ونيّف
كنتُ قد رأيتُك نزلةً أخرى
عند شجرةٍ هرمة..
معذورون..
هم لم يرَوا وجهيَ فوقَ كتفِك، أُوشوشك بأخبارِ الصغار ..
الصغار ُألعوبةُ الحروب والسلام ..
هالَك ما أرَيتُك !
لِذَْتَ بضفيرتي ..
المعفّرة بالرّماد !

#دعبيرخالديحيي



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن