هُم هكذا

شلال عنوز
Veuns401@yahoo.com

2018 / 2 / 28

هُم هكذا
شعر/ شلال عنوز
كانوا يمرّون من بوّابةِ الذّنبِ
ويُطلقون عويلَ القلبِ للقلبِ
تَرنو على شفةِ التوديع آهتُهُمْ
مُحتارةً بينَ نارِ البُعدِ والقُربِ
كانوا عُراةً سَفينُ الصّبرِ يَجمَعُهُمْ
آباؤهُمْ غَرقوا في مَوجةِ الغَربِ
هُم هكذا أرّقَ الاعياءُ جفنَهُمو
متى ينامون صاحَ الدّربُ بالدَّربِ ؟
هم يحملون هُموماً قطُّ ماهَدَأت
ولا استفاقَت على الامضاءِ بالنَّضْبِ
كانوا يَعدّونَ خَطوَ القَهرِفي فَزَعٍ
ويُرهِقونَ نَديمَ النَّدْبِ بالنَّدْبِ
مُذ طوّحت بضَجيجِ الليلِ شَهقَتَهم
كانوا يَتيهونَ في أوجٍ مِنَ الكَرْبِ
هُم هكذا كانت الأحزانُ ترصُدُهُمْ
كانوا يسيرونَ من حَربٍ الى حَرْبِ
يسّاقطون وذي الأرزاءُ تَكتُبُهُمْ
متى يكونون في حِلٍّ من الكَتْبِ ؟
مُدَجَّجونَ بهَولِ الفَقدِ تَطحَنُهُمْ
رَحى الزمانِ فيَصطافونَ في الجُبِّ
كانوا يئنّون حيثُ الآهُ تشربُهُمْ
وينثرون الأسى في باحةِ الربِّ
ظَلّوا أسارى نَفيرُ الشّوقِ يأخُذُهُمْ
يستبدلونَ شَظايا الدّمعِ بالحُبِّ
لم يسرُقوا وطناً بل كان يسرقُهُمْ
دوماً يبيعُهُمو في ساحةِ النَّصبِ
هُم هكذا يعلِكونَ الجّوعَ مافَتئوا
يُسافِرونَ على أُحبولةِ الكذبِ

النجف : 26-2-2018



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن