نصفُ اختطاف ، ونصف...

يعقوب زامل الربيعي
yaqoop_a@yahoo.com

2017 / 9 / 15

" سلاما أحطني بنوع الأيائل
فوجهٌ لقلبي، غزال":
قالت بصوت هطول
تلك التي تؤلف أطرافها فيضا من الهياج،
وحيناً من أتون رطوبة
صالحة للهاث،
وحيناً قطرة على وشك السقوط
تحت سقف اصابعي.
ألا دعها تناغيها الجروف،
كأن ما يعانقها
جميع طوق يدي.
بربك دعها،
تناغي خواصرها،
رضيعات الاصابع
وتغرق بين ذراعين لعمق الوصول،
وكيف لو أنها جميع الجهات
احتفالا تألقت،
وزفت جسداً قبيل أوانه
لملمس هذا الليل، لحماً خجول،
ورعشاً مدوراً
وذروة تلامس أوتارها الناعمات، حذراً،
سليلات التلهف خدراً،
بما يكتسين،
شموخ الاضطراب،
وبما يبلل باطن الركبتين
بالإضمامة الباهرة،
وبين ذراعيّ هسهسة
صوت اختطافها مرغمة للرواح
لقمر نصفه أرجوان
ونصف كل نزاع دمها
نَحْول؟.





https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن