سلمية : الدمعة و الطفلة

ماهر رزوق
maherrazouk@gmail.com

2017 / 5 / 22

سلمية : الدمعة و الطفلة



كتب الشاعر الكبير محمد الماغوط :

سلمية : الدمعة التي ذرفها الرومان ...
على أول أسيرَ فكّ قيوده بأسنانه ...
و مات حنيناً إليها ...
سلمية الطفلة التي تعثرت بطرف أوروبا ...
و هي تلهو بأقراطها الفاطمية ...
و شعرها الذهبي ...


يبدو أننا ، نحن المقيدون بغربتنا ، سنختبر جميعاً ، شعور ذلك الأسير ... لكننا على عكسه ، نعجز عن فك القيد ... و نعجز حتى عن الموت حنيناً ... !!

سلمية : مدينتي العريقة ، لم تتعثّر فقط بطرف أوروبا ... و إنما تعثرت بكل شيء ... حتى احتوت مزيجاً غريباً من الثقافات و الايديولوجيات المختلفة ...
أنجبت رجلاً عميقاً كالماغوط ... و العديد من الشعراء و الأدباء المظلومين أدبياً ... أنجبت تفاهماً غريباً بين كل الطوائف و الأديان ... و انفتاحاً متميزاً على الآخر المختلف و تقبلت الجميع برحابة صدر و محبة ...

اليوم أجلس على أطلال عشقي لها ... و أنزف شوقاً و حنيناً ... أنزف خوفاً على ما تبقى منها ... و هي كالطفلة : منكمشة على نفسها و خائفة من الغرباء ...
اليوم لا أجد كلاماً كافياً لأصف حزني و أنا أرى شتات تلك الحبيبة و شوارعها المشبعة بالألم !!

سلمية أو سلاميس (كما دعاها اليونانيون) كانت المدينة التي أقام فيها الاسكندر المقدوني ، أثناء عبوره لبلاد الشام ...
المدينة التي انطلق منها الامام المهدي الذي أسس للدولة الفاطمية في المغرب ... و قام حفيده المعز لدين الله ، فيما بعد ، ببناء مدينة القاهرة بعد دخوله إلى مصر ... فسميت سلمية (أم القاهرة) ...

أبكي اليوم على عراقة تلك المدينة التي تنام على تخوم الدواعش و الهمجيين ... و أنعي كثيراً من رجالها و نساءها بالصمت و التحسر ... فما باليد حيلة ... فأنا كأيّ أحد غادرها ، مقيد بالبعد و لا أستطيع سوى الكتابة و التمني !!
مدينتي الجميلة تقصفها الصواريخ منذ أيام ، لتشوه جمالها و بساطتها ... و يجلس العالم متفرجاً على ضحاياها ... كما تفرّج من قبل على ضحايا مدن جميلة أخرى ... فلا النواح ينفع و لا الشكوى ... لكننا كبشر لا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي ... لا نستطيع أن نصمت و حسب ... فإن لم أستطع أن أشارك أبناء مدينتي ألمهم و خوفهم و قلقهم ... فسأكتب عنهم كل يوم حتى تنهك يدي ... لأرثي طفلتنا الأوروبية ... و دمعتنا الرومانية بالكلام ... علّ الرثاء يخمد النار المشتعلة في صدري و يعينني على ألمي !!


MAHER RAZOUK



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن