(السلام) يخترق عالم الخيال

سيروان شاكر
sirwan_sh_a@yahoo.com

2017 / 5 / 22

(نحن لا نتبع عقولنا بل نتبع احساسنا الذي يحكمه العقل)
تحت اشراف منظمة IRD الامريكية تقوم منظمة (UNDP) التابعة للامم المتحدة وبدعم منها بوضع برنامج منظم حول تطوير قدرات الشباب منهجيا وسايكلوجيا والاحساس هو الدافع الاساسي في تغير مفاهيم الانسان وذلك ببناء طبيعة روحية معتمدا على الخيال العاطفي وهذا من خلال فن الرسم ، لاول مرة تقوم منظمة (UNDP) بفتح دورات فنية متطورة لغرض تقوية الشباب نحو بناء مستقبل افضل للحياة والبشرية جمعاء حيث ان الفن هو اساس في بناء أي حضارة فبدون الفن تكون الحضارة مشوشة وغير مستقرة، وهذا كان هدف (UNDP) بناء حضارة تقوم على اسس انسانية وجمالية فكرتها ابعد مما يتصوره الذات العادي ويعتمد احيانا على الاكتشافات الوجدانية والوعي المباشر بالقضية الانسانية.

محافظة دهوك وفي مركز المحافظة كانت اللحظة الحاسمة لوضع اهداف الحياة الانسانية باسلوب اخر غير ما تحدث عنه بعض الفلاسفة والفنانين اسلوب تميز بالحركة المستمرة في تغير نمط واساليب الفن عن طريق استعادة التوازن بين الحس والادراك واللاوعي والوعي والخيال والواقع وكان الرسم الحديث هو السبيل للوصول الى حقيقة الذات والخلاص من التناقضات الايدلوجية والسايكلوجية، حيث حدد هذه الدورات الفنية طبيعة البشر فظهر عالم ثالث غريب يحكم العقل والاحساس وهو عالم الخيال العاطفي الذي لطالما يحاول تغير الفكر البشري الى افكار ايجابية والتي هي احسن بملايين المرات من الافكار السلبية الغير مستقرة في اتجاه معين ونحو هدف معين. حيث ان هذا العالم (الفن) هو الذي يحدد طبيعة الوجدان والتطور التاريخي له وهو الذي يقيم الحضارة بما فيها مزايا الحضارة ذاتها (والحضارة – هي المضمون اما الثقافة فتكون الشكل الذي يعكس هذا المضمون المادي في اسلوب معين من السلوك الاخلاقي او الفكر الديني والعادات وتقاليد المجتمع واساسها الفن او التعبير الفني لان الفن اساس في تشكيل الحضارة و اساس في تشكيل الاسلوب الذي تتخذه حضارة معينة ذلك لانه له دور معرفي ايضا وخصوصا في هذه المرحلة او في عصر اعتمد على العلم والتكنولوجيا ونسى او تناسى الفن ولاعجب ان نرى انسان هذا العصر يعيش في خواء روحي وفراغ معنوي لم يستطع العلم والتكنولوجيا ان يملئاه- اذا ما هو هذا الفن العظيم الذي له الدور الكبير بهذا الشكل في بناء مجتمع: انه نشاط انساني او حالة حسية مدركة نابعة عن الوجدان البشري ويحول الوجدان الى حقيقة موضوعية وبهذا يكون الفن اساس الحياة العقلية لانه ينقذه من فوضى العواطف واضطرابات الوجدان وله دورايضا في تشكيل الحياة وجعلها متناسقة وهو وحده الذي يشكل الحياة الوجدانية، فما قامت به مسؤولةبرنامج النماسك المجتمعي في UNDP السيدة( ئالا علي) بدعم وفتح دورات فنية كان هدفها خارج عن كل نطاق الاعمال المتعلقة بالحياة العقلية انما كان هدفها انساني وذلك من خلال استعمال المشاعر الصادقة والاحاسيس الحقيقية برهنة ان لهذا العالم شيء مخفي يجب ان ياتي الى الظهور مرة اخرى وبطريقة لا تخالف الخيال الفني والانساني، وكان موضوع هذا الجدال والحوار كله هو كيف نعبر عن مفهوم السلام عن طريق الفن، فمن خلال وضع برنامج منظم سنعرض لاحقا تفاصيل البرنامج، كان لهذا البرنامج هدفين أساسيين اولهما: طرح مفهوم السلام عن طريق الفن، ثانيا التعايش السلمي بين طبقات واطياف المجمتع – خمسة ايام كانت كافية لتغير المفاهيم الانسانية نحو سلام دائم وشامل. ففي ثورة الايام الخمسة اصبحت العالم في غير مجراه، افكار- مستويات- ابتكار- استبصار لمراحل الحياة اصبحت بين ايادي اصيلة تعمل من اجل هدف واحد وهو ظهور احاسيس جديدة تحل محل الافكار السائدة يصاحب رغبة حرة في اكتشاف كفاءات كانت خلف الكواليس. تعمل لمجرد الاستجابة لدوافع انسانية فظهرت بلقاء الشعور مع الوجدان لينتج اعمالا واردتا في الخيال وغريبة للواقع ، وهذه الاعمال ليس مجرد رسوم واشكال انما هو نمط حياة الوجدان الذي عاش فيه كل شخص مع لحظة الادراك واستجابة لمشاعر ايجابية حقق ما لا يستطيعه العقل اثبات مثل هذه القوانين الانسانية التي هي اشبه بصورة الوجدان حيث الوصول الى هذه المسافة البصرية تبدو وكانها موجودة في الذات قرون مضت.
لا امطار متساقطة ولا ثلوج ولا رياح ولا شبابيك ترتجف من شدة العواصف، انما المشاعر التي تهز هذا العالم، اذا ما نحن بدون اضافة هذا التغير لمدركاتنا، فما قامت به UNDP ليس شيئا من اجل التغير او الابداع فقط انما كانت من اجل دوافع لا تحكمه سوى مشاعر انسانية كما لو كانت حاجة تدفعه لرؤية ما يحتويه ذاته ومن خلال نشاطه الذي يعيش البشر حقائقه، فموضوع السلام والتعايش السلمي هو تاسيس لاسرة جديدة تخترق اذهان وتصورات كل من امتلأ ذاته بخيال عاطفي وانساني ومشروعية هذا الخيال نتائجه في الواقع ومفاهيمها التي غيرت كل لغات العالم ووحدتها الى لغة واحدة وهي مدى تاثير هذه الاشكال الصورية وترجمتها الى مفاهيم روحية، به يتجسد الذات في العمل الفني لكل من شاهد وتذوق روح الفن، فاضفى عليه قيم جمالية وبالتالي حقق الانسانية لذاته ولكل شخص رأى وشارك في هذا التراث الاصيل وغيب ما كان عليه لتظهر كلمات جديدة لم تسمعها او صفحات لم تقرأها بعد عن عالم جميل هو عالم الاحاسيس، خمسة ايام لكل دورة لقد انهت كل التناقضات السايكلوجية بين الحقيقة والوهم وبين الزيف والاصالة وهكذا بظهور UNDP ودعمها للمشروع الفني قد حققت العدالة الذاتية وحققت الانسانية بكل معانيها الصادقة اضافة الى اهدافها كمنظمة انسانية تعمل من اجل تحقيق الرفاهية ومساعدة الاخرين وتطوير الافكار ...الخ. من مشاريع انمائية.
واليكم ما تضمنت برنامج الدورة خلال الخمسة ايام :
اولا: الجانب النظري:
1- اليوم الاول: دراسة الفن بشكل مفصل من وظائفه واهدافه ومهمته والاهم من هذا كله ربطه بالسلام والتعايش السلمي.
2- اليوم الثاني: شرح مفصل عن مفهوم الابداع.
3- اليوم الثالث: ماهو مفهوم الجمال وكيف يدخل الى عالم السلام والانسانية.
4- اليوم الرابع: مفهوم الفكرة وكيف نعبر عنها.
5- اليوم الخامس: الحضارة والتحضر.
ثانيا : الجانب العملي:
1- اليوم الاول: دراسة تخطيط عن مفهوم السلام بقلم الرصاص.
2- اليوم الثاني: الرسم بالالوان المائية مع تحديدات بقلم روترينك او السوفت.
3- اليوم الثالث: وضع الالوان المائية كخلفية ومن ثم الرسم عليها بالفحم.
4- اليوم الرابع: جعل من قطع الورق مفهوما للسلام أي دراسة الكولاج.
5- اليوم الخامس: رسم لوحة كبيرة بالوان الزيت او اكريليك.


*علما ان اعداد البرنامج الفني وتقديمه كان من قبل المدرب الفني التشكيلي سيروان شاكر وبمشاركة مجموعة من الزملاء والزميلات في المنظمة المديرة للمشروع .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن