حادثة سينما الملك غازي عام 1948

لقمان الشيخ
lokmanalshikh@yahoo.com

2017 / 2 / 2

عام 1948
و

في طفولتي المبكرة’كنت’كمعظم ابناء جيلي من الاطفال’نبدأ احتفالنا بالذهاب الى السينما
وكناكصبية نختارأفلام تغلب عليها مشاهد القتال والعنف’والتي كانت تثير في نفوسنا الحماس.
والتي غالبا ماكنت افلاما هندية’وخصوصا فيلم ( جابك والي) والتي كانت بطلتهاتجيد فنون القتال والمبارزة ,وهي المفضلة لدينا ,
وبعد التنقل بين مختلف دور السينما’والبحث عن فلم ملائم’وجدناما كنا نبحث عنه في سينما السعدون الواقعة في شارع حلب’فقطعت بطاقة لي’واخرى لاخي المرحوم ستار الشيخ’الذي كان في السادسة من العمر’وانا في الثالثة عشر
وبعد وقت قصير من بداية الفيلم حصل خلل في الماكنة ’مما اوقف العرض ’لذلك فقد حدث احتجاج من الحاضرين , مما اجبر أصحاب السينما الى توصيتنا بترك قاعة العرض والتوجه الى سينما الملك غازي لعرضه هناك , في الحال توجهت الجموع الغفيرة تسير في الشارع الرئيسي للمدينة يقودها قارعي الدنابك في لهو وفرح من الصبية المتجهين الى
السينما البديلة ,
لكننا فوجئناابأن السينما كانت مليئة بعدد كبيرمن المشاهدين’لكن ذلك لم يمنع الجمع من الدخول , عم الفرح نفوس المشاهدينةعندما ظهرت بطلة ا لفلم ( جابك والي ) وهي تقاتل اعدائها بحركات بهلوانية وتنتصر عليهم دائما’ثم ثار حماس الجماهير واعجابهم عندما بدأت الغناء باللغة العربية ( دبلجة ) وأذكر مطلع الأغنية ( شوفوا السمك يسبح بالمية بالله ارحم بحالي شوية ) , لتسمى بعدها (هانسا العربية ) .
لكن الفرحة لم تدم حيث حدثت فاجعة مأ سوية , عندما خرج عدد كبير من الصبية والأطفال , وحال نزولهم من درج السينما سقط احدهم مماتسبب في اصطدامه باخرين’وتوالى السقوط ليشمل جمع كبير , وتراكمت الأجسام الصغيرة الغضة’وحدثت وفيات ورضوض و كسور.
وكنت محضوضالاني تأخرت بالنزول’حيث كنت حريصا على حمل اخي ستار.
مع ذلك فقد خضت صراعاعنيفا مع الجموع التي ارتدت لتصدم بي وأخي ستار الذي كنت أحمله بيد وبعد صمود زمقاومة اسطورية استطعت انقاذ اخي الصغير’وذلك بعد ان فتحت أبواب الصالة
, وكان الخلاص.
وحال انفراج الحدث’خرجنا لنجدحشدا من ذوي الحاضرين يقفون امام باب السينما وفي جزع وقلق بحثا عن أولادهم.
غادرت مكان الحادث الرهيب’وانا احمل اخي’فاستقبلني الاهل بفرح غامر بعد ان كانوا في قلق وجزع’حيث كانوا قد سمعوا بالحادث. بعدها بدأت اشعربألم بكتفي استمر لمدة طويلة

والطريف الذي لم انساه’انه رغم الهرج والمرج والجزع الذي عم في وقت الحادثة’الا ان اخي ستار لم ينقطع عن ضرب الدنبك’وكأنه يقدم موسيقى تصويرية
,كان حدث مأساويا عكر فرحة العيد’ولم انساه رغم مرور69 عاما على حدوثه
لقمان الشيخ _ صوفيا



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن