مقتدى الصدر وخيانته المتوقعة

حيدر ناشي آل دبس
nhider094@gmail.com

2016 / 10 / 1

سبق وان اشدنا لكن بحذر يحفه عدم الثقة بخطوات مقتدى الصدر خلال دعوته للاصلاح والوقوف مع مطالب الشعب، وكنا نشخص السلبيات في طبيعة احتجاجهم من اجل تجاوزها ورحبنا بوقفتهم المطلبية لان الحركة الاحتجاجية ليست حكراً على احد، الا اننا في حقيقة الامر ترقبنا انقلابه على هذه المطالب والعودة الى صفوف اقرانه الفاسدين ولاسباب عدة ابرزها مشاركته هو شخصياً في الفساد وطبيعة فكره المبني على اسس طائفية رجعية مقيتة ونضيف الى ذلك موقعه الطبقي الطفيلي الذي يحتم عليه عودته لصفوف الفاسدين، اسباب اخُر ايضاً دعته لخيانة جماهيره المعروفة بفقرها المدقع التي للاسف لازالت تؤمن به كرمز ديني وسياسي رغم ما بدر منه مؤخراً.
قد يسأل احدهم لماذا تعاون المدنيون معهم؟ الم يعرفوا بفسادهم؟ نعم يعرف المدنيون فساد اعضاء التيار الصدري لكن لم نستهدف من جراء التعاون الا القاعدة الشعبية الكبيرة التي يمتلكها التيار والجميع يعرف ان اغلبيتهم من الفقراء والمهمشين وكذلك نعرف جميعاً انصياعهم الاعمى لقيادتهم، فكانت اللوحة معقدة ولم يكن من بد الا التعاون في سبيل الضغط على مصادر القرار لتحقيق اهدافنا.
وبالعودة لملابسات عودتهم غير الميمونة لتحالف الفاسدين والخونة وبموقف بائس مستند على مطالب فضفاضة تعبّر عن مدى افلاس قيادة التيار الصدري وانشغالهم بمصالحهم والحري بالذكر انهم لم يمثلوا جماهيرهم بالشكل الذي وعدوهم به.
لذا اجد من الاولى بجماهير التيار الصدري الافلات من بودقة قيادتهم والاعتماد على احساسهم بالظلم من اجل الخروج بمظاهرات حاشدة ترفض الفساد والمفسدين وعليهم ان يكونوا احراراً بأتخاذ قراراتهم المصيرية بعيداً عن القيمومة التي يرزحون تحتها.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن