اعدام قدور وتنانير وطفوله

ستار جبار سيبان
sattarsebban@gmail.com

2016 / 9 / 26

كان لي صديق منذ الطفولة ، ايام دراستي الابتدائية في مدرسة الحسن البصري ، لم تشأ الاقدار ان تستمر صداقتنا فترة طويلة ، انتقل مع عائلته الى مكان اخر بعيد عني ولايمكنني انا الطفل الصغير ان أصل اليه ، ولم اصادف ان قابلته في يوم من الايام حين كبرت حتى كتابة هذه السطور ، لكن ذكراه لم تنقطع عني بين الحين والاخر ، كان أسمه (عبد الكريم قاسم ) ، وكلما طرأ على مسامعي اسم الزعيم تذكرت صديقي الذي انقطعت اخباره ، وتذكرت ذلك الطفل الانيق الهادئ ذو العيون الواسعة الملونة وشعره المائل الى الشقرة ، كنت بعد نهاية الدوام الصباحي من النصف الاول من كل اسبوع أذهب معه الى بيتهم ، ونصعد معا الى سطح الدار ويريني ما صنع من الطين ، قدوراً بأغطية وباحجام مختلفة وطباخات وتنانير وحيوانات من ماعز واغنام واحصنة ، نشرها بخبرة نحات محترف تحت اشعة الشمس اللاهبة حتى تجف ويطليها بألوان مختلفة .
يوم امس وفي احدى صفحات الفيسبوك ، هذا العالم الافتراضي الرهيب ، الذي لملم الشتات وعاد الى الحياة صداقات ضاعت في متاهات الحروب والاغتراب . شد انتباهي منشوراً فيسبوكياً بصورتين لشباب يقدمون مشهداً مسرحياً على خشبة فقيرة لمدرسة او مركز شباب ، يتوسط الممثلين شاب بعينين ملونتين واسعتين مشيراً بيده بحركة تمثيلية مبالغ فيها ، يتصدر المنشور عناوناً ( المرحوم عبد الكريم قاسم بچاي الساعدي من مدينة الثورة قطاع ( 70 ) ، كان مثقفاً وممثلاً ومخرجاً وكاتباً للقصة اعدمته السلطات البعثية ايام سطوتها على الشعب العراقي ) ، خالجني شعوراً بأن هذا المرحوم قد يكون صديق طفولتي ذلك الطفل الهادئ الانيق ، فكتبت في تعليق لصاحب المنشور ، هل كان المرحوم من طلاب مدرسة الحسن البصري في قطاع ( 44 ) البعيدة عن قطاع ( 70 ) ، فأجابني بنعم ، حزنت كثيراً وتألمت وترحمت على صديق طفولتي عبد الكريم قاسم .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن